السلطة الرابعة – قطاع غزة
طالب مدير مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان علاء السكافي، صباح اليوم الأحد، المدعي العام، لفتح تحقيق جدي وفوري لجرائم الاحتلال الإسرائيلي على غزة، في أعقاب العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

وقال السكافي خلال مؤتمرٍ صحفي في غزة : “عدد الشهداء نتيجة عدوان الاحتلال الأخير على غزة 33 من بينهم 6 أطفال و4 نساء، و190 إصابة بجراح مختلفة من بينهم 48 طفلاً و26 سيدة”.

وأوضح أن الاحتلال دمّر 151 وحدة سكنية بشكلٍ كلي، يقطنها 58 عائلة، بالإضافة لتدمير 891 وحدة بشكل جزئي.

وأضاف السكافي : ” إن الاحتلال أغلق المعابر خلال 5 أيام منذ بدء العدوان ما أدى لنقص الأدوية الطبية، حيث بلغت النسبة الصفرية في أصناف الأدوية 250، ونقص 165 صنفًا من أصل 853 صنفًا أساسيًا من الأدوية الطبية، بالإضافة لنقص الوقود”.

وتابع : ” يعاني أكثر من 63% من سكّان قطاع غزة من انعدام الأمن الغذائي، ويعتمد أكثر من 80% منهم على المساعدات، نتيجة صمت المجتمع الدولي واستمرار الحصار الإسرائيلي”.

ومن جهته، طالب السكافي المجتمع الدولي بضرورة القيام بواجباته تجاه حماية أرواح المدنيين ورفع الحصار المستمر على قطاع غزة وأيضًا نطالب المؤسسات الدولية بتقديم مساعدات للمتضررين جراء العدوان.

وكما طالب المدعي العام، لفتح تحقيق جدي وفوري لجرائم الاحتلال الإسرائيلي على غزة، وأيضًا إرسال لجان تقصي الحقائق لبحث جرائمه، والاحتلال ارتكب جرائم حرب وضد الإنسانية.

error: Content is protected !!