السلطة الرابعة – ترجمات
استخدم الاحتلال، اليوم الأربعاء، نظام “مقلاع داوود” للدفاع الجوي والصاروخي متوسط المدى في عمليات، وذلك للمرة الأولى في قتال عبر الحدود مع قطاع غزة.

ونشرت صحيفة معاريف تقرير أن لأول مرة منذ دخول مقلاع داوود حيز الاستخدام التشغيلي في عام 2017، اعتراض صاروخ أطلق من غزة باتجاه مناطق مأهولة.

وأشارت في التقرير إلى أنه تم تطوير النظام بشكل مشترك من قبل الشركة الإسرائيلية  والشركة الأمريكية وحصل على تمويل جزئي إضافي من الإدارة في واشنطن.

وأوضحت أنه من المتوقع اعتراض “العصا السحرية” الصواريخ التي يتراوح مدى طيرانها بين 40 و 300 كيلومتر وتشكل طبقة ثانية من الدفاع بين القبة الحديدية (زاد نطاق اعتراضها إلى سبعين كيلومترًا) الضغط ، وهو مصمم لاعتراض الصواريخ الباليستية خارج الغلاف الجوي.

وبينت الصحيفة أنه منذ ذلك الحين تم إدخال إضافات وتحسينات تقنية في العصا السحرية ، والتي ستسمح لها باعتراض الصواريخ التي ستحمل رؤوس سهام تصل إلى عشرات الكيلوجرامات من المواد المتفجرة ، على نطاقات أكبر وعلى ارتفاعات أكبر.

وفي سياق متصل، قال رئيس برنامج رفائيل في الماضي أن الفكرة من وراء النظام هي “تمكين الاعتراض حتى على ارتفاع شاهق يصل إلى مئات الكيلومترات ، بعيدًا عن المنطقة المحمية، حتى صواريخ دقيقة”.

error: Content is protected !!