السلطة الرابعة – قطاع غزة
️ أكد المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، مساء اليوم السبت أن المقاومة الفلسطينية في الضفة الغربية تشكل خزان الثورة المتفجر في وجه الاحتلال والمستوطنين.

وقال قاسم في حديث صحفي : ” إن الضفة دخلت في منحنى متصاعد في الفعل المقاوم الحقيقي، وقد شكلت على الدوام خزان الثورة الحقيقي وكانت حاضرة في كل محطات الفعل المقاوم”.

وأوضح أن الفعل الشعبي والجماهيري بالضفة كان حاضراً بقوة وأرهق الاحتلال واستنزف قواه المتواجده على أمتداد فلسطين المحتلة.

وأضاف قاسم : “إن الضفة كانت حاضرة بقوة في انتفاضة القدس وفي معركة البوابات وفي معركة “سيف القدس” وما زالت مستمرة تقوم بالدور الطليعي الريادي كالعادة وتشكل العمق الاستراتيجي الأهم”.

وبين أن الضفة المحتلة لديها قدرة على التأثير الاستراتيجي على الاحتلال وتستطيع أن تهز أعماق الكيان الصهيوني بحكم قربها من مراكز الثقل للاحتلال وجغرافيتها الواسعة.

وتابع قاسم : “في ظل حالة الثورة المتصاعدة بالضفة يجب التأكيد أن الثورة هي امتداد للثورات التي خاضها شعبنا الفلسطيني للآن منذ الاستعمار البريطاني إلى الاحتلال الصهيوني وحتى اللحظة وهي حاضرة على الدوام”.

وأشار إلى أن العشرات ينضمون يومياً لتشكيلات الفعل المقاوم في مدن ومخيمات وقرى الضفة المحتلة وبات يتزايد فيها من يتحرك ويحمل السلاح ويتصدى للعدو.

وأردف قاسم أن المقاومة بالضفة باتت تزداد انتشاراً على مستوى الجغرافيا وفاجأت العدو حينما انطلقت من مخيم عقبة جبر، مبيناً أن كل الساحات تسند الفعل المقاومة، أهلنا في الداخل حاضرين لإسناد الضفة.

وأشاد بدور غزة الداعمة والمؤازرة لضفة الغربية، موحدة الساحات والجبهات على طول امتداد فلسطين لاستخراج مساحات قوة تضاف إلى حالة المقاومة.

ومن جهته، بين قاسم أن الاحتلال سيظل عاجزا عن حسم المعركة، ولا يمكن له أن يقهر شعباً يريد أن ينتزع حقه ويحمي مقدساته، وشعبنا هو من يستطيع حسم المعركة.

وكما أكد على تأكل الردع الحقيقي للاحتلال وأنه لن يستطيع ترميم ردعه عبر عمليات ضد المقاومة، وأي عملية ضد غزة ستقضم جزءً كبيراً من قدرة العدو على الردع.

ومن جانبه، أشار المتحدث باسم حماس إلى أن الاحتلال لا يستطيع حسم معركة فيها شعب منتفض وساحات وجبهات متعددة من حول فلسطين، مؤكداً أن المقاومة ستظل حاضرة وقادرة على الفعل والانجاز، وقد دخلت مرحلة الاستعصاء على الكسر.

error: Content is protected !!