السلطة الرابعة – القدس
تفاعلت وسائل الإعلام العبرية ومسؤولون في الحكومة الإسرائيلية والمعارضة مع الأحداث الأخيرة بعد أن أطلقت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة 22 صاروخاً على مستوطنات غلاف غزة ، ردا على استشهاد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خضر عدنان بسجون الاحتلال.

وبحسب القناة 14 العبرية ، بلغ عدد الجرحى جراء القصف الصاروخي من غزة 6 جرحى ، أحدهم في حالة خطيرة.

وأضافت القناة 14 العبرية : “مستوطنو سديروت غاضبون من الحكومة الإسرائيلية: (تلقينا وعودا باستعادة الأمن، وتنفيذ رد قاس ضد غزة، وفي الواقع لم يحدث شيء).

وقال حزب “إسرائيل بيتنا” ، في بيان مقتضب ، إن رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أعاد إسرائيل إلى مستوى “دولة تحت رحمة منظمة” ، مضيفًا “كلما أرادوا ، يرسلون سكان الجنوب إلى ملاجئ وعندما يريدون يطلقون سراحهم “.

أما عن حزب يش عتيد ، فقال: “قلوبنا مع سكان الجنوب ومحيط غزة – مثل كثيرين ، يفقدون الهدوء الذي تحقق في عهد لبيد”.

بدوره ، أعرب زعيم المعارضة الإسرائيلية ، يائير لبيد ، عن دعمه لحكومة نتنياهو في أي عملية عسكرية لتحقيق الأمن لسكان الجنوب.

في غضون ذلك ، قال عضو الكنيست داني دانون: “سياسة الاحتواء يجب أن تتوقف. لا يمكن استعادة الردع إذا استمر الخوف من رد فعل غزة. يجب أن نرد بقوة حتى لو وصلنا إلى جولة تصعيد “.

أما عضو الكنيست ألمو كوهين ، فقال: “أطلقوا الصواريخ الساعة 15:30 لقتل أطفالنا عندما نخرجهم من المدارس – نحن مستعدون للجلوس لفترة طويلة في الملاجئ ، بشرط ردعهم”.

وقال الصحفي الإسرائيلي هيليل روزن: “للمرة الأولى منذ عملية حرس الحائط ، أعلنت حماس مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ على جانب الجهاد الإسلامي.

وأعلن حزب عوتسما يهوديت بقيادة بن غفير، أنه لن يشارك اليوم في عمليات التصويت في الكنيست “بسبب رد الحكومة الضعيف ضد غزة، نفكر في اتخاذ إجراءات إضافية، سنعقد اجتماع خاص للحزب في مستوطنة سديروت”.

وكما قالت القناة 13 العبرية : “عند الساعة الثامنة مساء اليوم سيخرج مستوطنو سديروت في مظاهرة ضد سياسة الرد الضعيفة التي تنتهجها حكومة نتنياهو”.

وفي ذات السياق، علقت الوزيرة الإسرائيلية أوريت ستروك، بقولها: “حكومتنا مستمرة في سياسة الحكومة السابقة، وغزة لا تدفع ثمنا لإرهاب حماس، رد الجيش الإسرائيلي الليلة لا يصلح أن يندرج تحت مسمى (جباية الثمن)، كان يجب أن نصل لمرحلة تدمير المباني، ونلحق العديد من الإرهابيين بصديقهم الذي مات في السجن”.

وفي إحاطة إعلامية، قال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي : “تم إطلاق أكثر من 100 صاروخ من قطاع غزة والقبة تصدت لـ 90% منها وفق السياسة المتبعة، 11 صاروخًا سقطت في البحر و14 انفجرت بغزة، و24 تم اعتراضها و84 سقطت في مناطق مفتوحة، وتم مهاجمة 16 هدفًا على مرحلتين بغزة”. وفقا لإدعائه.

error: Content is protected !!