السلطة الرابعة – قطاع غزة
قالت المباحث العامة في الشرطة إنها حققت نجاحاً كبيراً في محاربة ترويج وبيع المفرقعات الخطرة هذا العام في أسواق قطاع غزة.

وأوضحت المباحث أنها تعمل طوال العام على منع انتشار وتداول المفرقعات الخطرة، فيما تكثف جهودها خلال شهر رمضان للمحافظة على السكينة العامة والأجواء الملائمة للشهر الكريم، لما تشكله المفرقعات من خطر على حياة المواطنين، فضلاً عن كونها مصدر إزعاج وترويع للآمنين.

وقال العميد نهاد الجعبري مدير إدارة المباحث العامة بالشرطة إن إدارته ضبطت خلال جولاتها التفتيشية على الأسواق والمحال التجارية في موسم رمضان، 13 ألفاً و246 قطعة من المفرقعات الخطرة، بالإضافة إلى 106 كغم من المواد الخام المعدة لتصنيع مئات القطع من المفرقعات النارية.

وأوضح العميد الجعبري، أن جهود المباحث أثمرت في إرساء الطمأنينة والسكينة العامة خلال الشهر الكريم نتيجة الانخفاض الملموس في استخدام المفرقعات الخطرة.

وأضاف العميد الجعبري أن المباحث أوقفت 14 شخصًا عملوا على صناعة وترويج وبيع المفرقعات والألعاب النارية في أسواق قطاع غزة، من بينهم أحد أبرز مروجي المفرقعات الخطرة في قطاع غزة المدعو (م، خ)، وتمت إحالته إلى النيابة العامة لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

من جهتها اتخذت مباحث التموين إجراءات مشددة حول المفرقعات الخطرة تمثلت في ضبط المواد الأولية التي تستخدم في صناعتها، وتنفيذ جولات تفتيشية للأسواق والمكتبات ومحال بيع الهدايا التي تقوم ببيعها.

وشدد العميد الجعبري على أن جهود المباحث العامة في محاربة ظاهرة المفرقعات انعكس بشكل واضح على عدد الإصابات هذا العام، حيث سجلت انخفاضاً ملموساً في أعداد الإصابات الناتجة عن المفرقعات النارية، مقارنة بأعوام سابقة.

وتقدم العميد الجعبري بالتهنئة للمواطنين بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد، داعياً إلى التعبير عن الفرح والابتهاج بالوسائل الآمنة بعيداً عن استخدام المفرقعات وتعريض حياة المواطنين للخطر.

error: Content is protected !!