السلطة الرابعة – الضفة الغربية
نظمت الحركة الطلابية ومجلس الطلبة في جامعة بيرزيت، اليوم الخميس، وقفة وفاء لدماء الشهيد مصطفى الكستوني، الذي ارتقى برصاص الاحتلال في جنين.

وشارك عدد من طلبة الجامعة وممثلي الكتل الطلابية في الوقفة التي أقيمت ظهر اليوم الخميس أمام مجلس الطلبة القديم، ورفعوا صور الشهيد “الكستوني”.

وفي كلمة باسم مجلس الطلبة، أدان أحمد عويضات جريمة الاحتلال البشعة بحق جنين ومخيمها الصامد، مؤكدًا أن دماء الشهداء نور في طريق الحرية ونار على الاحتلال وإيذان بالثأر لمقاوم جديد.

ووجه عويضات رسالة للاحتلال، وقال: “واهم الاحتلال إن ظن أن القتل يرهبنا، وواهم من ظن أن القتل والتدمير والإجرام يجدي في انتزاع المقاومة من شعبنا الأبي”.

وأضاف: “سيدرك المحتل أن جهوده ذهبت سدى، وزواله عن أرضنا مسألة وقت، والقادم من مفاجئات المقاومة أعظم”.

من جانبه، نعى منسق الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت عمرو خليل الشهيد “الكستوني”، وأكد أن الوقفة رسالة للاحتلال أن “مقاومتنا ستبقى صلبة متماسكة ولن ترهبها الاغتيالات، وشعبنا سيبقى شوكة عصية على الانكسار أمام طغيان الاحتلال”.

واستشهد فجر اليوم الخميس، المقاوم مصطفى الكستوني (32 عاماً) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال اقتحام قوات الاحتلال جنين، وسط اشتباكات مسلحة.

واعترف جيش الاحتلال بإصابة جندي من حرس الحدود خلال الاشتباكات التي اندلعت فجرا في جنين.

error: Content is protected !!