السلطة الرابعة – القاهرة
التقى الأخ المجاهد إسماعيل هنية ووفد قيادة الحركة اليوم الخميس وزير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل، حيث دار نقاش معمق حول التطورات المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

ويضم الوفد كلًا من الشيخ صالح العاروري نائب رئيس الحركة، والأستاذ خالد مشعل رئيس الحركة في الخارج، ود. خليل الحية رئيس مكتب العلاقات العربية والإسلامية، وم. روحي مشتهى عضو المكتب السياسي.

واستعرض وفد قيادة الحركة المخاطر والتحديات الجارية، وخاصة في ظل أوضاع حكومة الاحتلال الحالية وكيفية مواجهتها وحماية شعبنا الفلسطيني، ورؤية الحركة في التعامل مع هذه المستجدات، وسبل تعزيز صمود شعبنا ونضاله المشروع.

وعبّر الوفد عن تقديره واعتزازه بالدور المصري الداعم للشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، وجهود مصر المتواصلة لاستعادة الشعب الفلسطيني وحدته، مشددًا على ضرورة تعزيز العمل المشترك والدور المصري في قيادة العمل العربي لصالح الأمة وقضاياها وهمومها.

وبحث الوفد أيضًا تطوير التعاون المستمر مع مصر، والتنسيق المشترك، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني وحماية حقوقه ومقدساته، مشيرًا إلى معاناة الأسرى في السجون الإسرائيلية، وضرورة مواجهة الإجراءات المتصاعدة بحقهم وما يتعرضون له من سياسات جديدة.

ووضع الوفد القيادة المصرية في صورة الأوضاع الجارية في قطاع غزة ونتائج الحصار وسبل تخفيفه وإنهائه.

من جانبه أكد الجانب المصري استمرار وقوفه إلى جانب شعبنا واستعادة وحدته ونيل حقوقه، مؤكدين استمرار العمل المشترك لتحقيق هذه الأهداف ومواجهة التحديات المختلفة، وأكدوا أن مواقف مصر واضحة وثابتة تجاه القضية والحقوق الفلسطينية.

error: Content is protected !!