السلطة الرابعة – بيروت
أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني، السيد حسن نصرالله، اليوم الخميس، أن من يشتبه بأن المعركة مع الاحتلال الإسرائيلي قد انتهت فهو واهم، موضحًا إلى أن هناك جزء الأرض ما زال محتلاً، وجاءت كلمة السيد نصر الله، المتلفزة، عشية إحياء في عيد المقاومة والتحرير.

وقال السيد نصر الله : “إن هناك من يسعى إلى التفريط بالانتصار الذي تحقق وعلينا منع ذلك”، مشدّدًا على أنه من الضروري إحياء هذه المناسبة لأنها تجربة عظيمة يجب تعريف الأجيال عليها وعلى التضحيات التي تم تقديمها”.

وأضاف نصر الله، أنه “يجب تذكير الأجيال والشعب اللبناني كله بأن الانتصار الذي تحقق لم يأت بالمجان، وإنما حصيلة سنوات طويلة من التضحيات”

وتابع الأمين العام: إن “هذا الانتصار لم يأتِ بالمجان انما جاء حصيلة سنوات طويلة من الصّبر والتّحمل والتّهجير والاثمان التي قدمت”.

وشدد الأمين العام لحزب الله على أن حلم إسرائيل الكبرى انتهى “بعد تحرير جنوب لبنان وقطاع غزَّة لم تعُد هنالك (إسرائيل الكُبرى) من النِّيل إلى الفُرات”، مضيفا أن العالم تغيرت فيه موازين القوى: “العالم لم تَعُدْ تحكمه الهيمنة الأمريكيَّة، وما يقلق (إسرائيل) بأنَّ الأمور باتت تتَّجه نحو عالم مُتعدِّد الأقطاب”.

وبين، أن تنامي قوة الردع لدى المقاومة في مقابل تأكل قوة الردع “الإسرائيلية” هو ما أظهرته عملية “ثأر الاحرار” في غزة.

ووجّه الأمين العام لحزب الله، بالشُّكر للفصائل الفلسطينية التي شاركت في معركة تحرير جنوب لبنان وقدَّمت الشُّهداء في سبيل ذلك.

error: Content is protected !!