ترجمة عبرية – السلطة الرابعة
هدد رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، يوم الأحد، باغتيال نائب رئيس حركة حماس صالح العاروري، وذلك ردًا على تصاعد عمليات المقاومة المسلحة في الضفة الغربية المحتلة.

وقال نتنياهو في افتتاحية جلسة حكومته الأسبوعية: “استمعت إلى التصريحات النارية للقيادي في حماس صالح العاروري من مكانه في لبنان، وهو يعرف جيدًا مع رفاقه، وتعرف حماس، أننا سنحاربهم بكل الوسائل منعًا لتوجيه العمليات ضدنا”.

وأضاف نتنياهو “من يحاول المساس بنا في الضفة وفي غزة وفي أي مكان آخر، ومن يموّل ويوجه وينظم ويرسل الإرهاب ضدنا، فسيدفع الثمن باهظًا”، على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات نتنياهو بعد أن دعا قادة سابقون في الأمن الصهيوني إلى اغتيال العاروري بسبب “مساعيه لتوحيد الجبهات”.

وقال اللواء احتياط “ايتان دانغوت”، الذي شغل منصب السكرتير العسكري لثلاثة وزراء جيش سابقين: “أعتقد أنه الشخصية الأكثر خطرًا داخل حماس اليوم، واعتبر أن دمه مهدور، فهو الشخصية الأكثر تطرفًا والذي يسعى لقتل أكبر عدد من المستوطنين”.

وكانت مصادر أمنية صهيونية هددت اليوم، باغتيال العاروري، ردًا على تصاعد عمليات المقاومة في الضفة.

وقالت المصادر لصحيفة “يديعوت أحرونوت”، “إن العاروري رأس الأفعى الذي يتزعم جهود إثارة الضفة الغربية بالمزيد من العمليات، وساعدت جهوده في تنفيذ العمليات القاسية هذا العام، والتي تسببت بمقتل 35 مستوطناً”.

وذكرت المصادر أن “استراتيجية حماس في الفترة الأخيرة تتركز على تعزيز العمليات في الضفة، في محاولة لزعزعة الاستقرار الأمني هناك، حيث يحظى العاروري بمكانة مركزية في ترجمة هذه الاستراتيجية على الأرض وتحويلها إلى تكتيك”.

وادّعت أن العاروري “يُنفذ ذلك عبر أنظمة التحريض التي تمتلكها الحركة في الضفة والقدس، ويهتم بتحويل الأموال إلى الضفة لصالح العمليات ويقوم بتجنيد خلايا محلية من مكان تمركزه في بيروت”.

وزعمت أن العاروري عمل على تشكيل خلايا عسكرية لحماس في مخيمات لبنان، مشيرة إلى أن تلك “الخلايا تضم المئات من العناصر الذين خضعوا لتدريبات عسكرية بالتعاون مع حزب الله وإيران ولديهم صواريخ وقدرات عملياتية”.

ووفقًا للصحيفة؛ فإن التقديرات العسكرية الصهيونية تشير إلى أن العاروري هو من أصدر الأمر لخلايا “حماس” بإطلاق وابل الصواريخ تجاه الجليل خلال عيد الفصح اليهودي الأخير في شهر أبريل الماضي، “في خطوة كسرت ميزان الردع الهش بين الاحتلال وحزب الله”.

وذكرت الصحيفة أنه “على الرغم من التهديد المبطن الذي صدر من الكابينت بداية الأسبوع الماضي، إلا أن العاروري سيواصل مساعي تنفيذ العمليات في الضفة، حيث تبنت الحركة رسميًا عملية حوارة الثانية التي قتل فيها مستوطنين قبل أسبوع”.

error: Content is protected !!