القدس المحتلة – السلطة الرابعة
عقب مسؤول إسرائيلي سابق، على حادث مقتل 3 عسكريين، وإصابة 14 آخرين بينهم 5 بحالة خطيرة، جراء انفجار عبوات ناسفة في أحد المباني بمدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة .

وقال اللواء الإسرائيلي المتقاعد إسحاق بريك، إن هذه الحادثة تُمثّل فضيحة وإهمال إجرامي من أعلى المستويات في الجيش.

وأضاف: “الجيش الإسرائيلي يدخل في القتال سريعا بوحدات احتياط لم تتدرب منذ سنوات، ودون خطط مسبقة”.

وأوضح أن “بعض الجنود النظاميين ليسوا على دراية بالقتال والتدريبات في المناطق المبنية (الحضرية)”.

وأردف: “عندما يدخل جنودنا مبنى دون أي وسيلة للتفتيش، تنفجر قنبلة تؤدي في بعض الأحيان إلى مقتل وإصابة العشرات من جنودنا بجروح خطيرة”.

وقال إن ذلك “يحدث غالباً عندما لا يكون هناك تعلم من الدروس، ولا سيطرة ومتابعة واستيعاب للدروس من قبل المستوى الأعلى الذي لا يتحكم في الوضع”.

وأشار إلى أن تلك “الحوادث الخطيرة تتكرر بشكل مستمر. فيوم الجمعة فقط، دخل عشرات الجنود إلى مبنى مفخخ ويبدو أنه لم يتم تنفيذ أي ممارسات آمنة، فقُتل ثلاثة وأصيب 14، خمسة منهم إصاباتهم خطيرة”.

وقال القائد العسكري الاسرائيلي المتقاعد: “هذه فضيحة ليس لها سابقة في حروب إسرائيل، وفوضى مطلقة في الانضباط العسكري. كل قائد سرية يقرر بنفسه كيف يتصرف وفق فهمه، دون أي إرشاد من قادته”.

وأضاف: “يتم السماح بتكرار ذلك مرارا، ويُقتل الجنود ويصابون بجروح خطيرة بالجملة، وهذا ليس قدرا، بل يحدث بسبب الإهمال الإجرامي من أعلى المستويات في الجيش”.

error: Content is protected !!