قطاع غزة – السلطة الرابعة
بجهود ذاتية لتخفيف معاناة أطفال غزة الذين يعانون جراء الحرب الإسرائيلية المتواصلة على القطاع، تعمل الناشطة الفلسطينية ختام أبو عوض 35 عاماً، لنفض غبار الحرب عن الأطفال النازحين في مراكز الإيواء في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وقالت الناشطة أبو عوض لـ “السلطة الرابعة“، إن “فكرة مبادرة “أحباب من كل مكان” جاءت من واقع المعاناة التي يعيشها أطفال قطاع غزة، منذ 179 يومًا، بفعل القصف الإسرائيلي المتواصل”.

وأكدت، أن هدفهم من المبادرة إدخال الفرحة على الأطفال داخل مراكز الإيواء، الذين أجبروا عن ترك منازلهم بعد استهدافها بشكلٍ مباشر من قبل طائرات الاحتلال.

وأشارت الناشطة إلى أنها نفذت بعض فعاليات الترفيه، والرسم على وجه الأطفال، وألعاب التفريغ النفسي، بهدف التخفيف على الأطفال من الضغوطات آثار الحرب.

وأوضحت أنها بدأت العمل التطوعي منذ 13 عاماً، وكثفت نشاطها الترفيهي والتعليمي داخل مراكز الأيواء وخيم النزوح في المحافظة الوسطي، لتزرع الابتسامة على وجوه الأطفال.

ويشهد قطاع غزة، لليوم التاسع والسبعون بعد المئه على التوالي، تصعيدًا عسكريًا عنيفًا من قبل طائرات الحربية الإسرائيلية في كافة محافظات قطاع غزة، وأعلنت صحة غزة عن ارتقاء 32916 شهيدًا و 75494 اصابة منذ السابع من اكتوبر الماضي.

المصدر | السلطة الرابعة

error: Content is protected !!