السلطة الرابعة – بيروت

وقع الطرف اللبناني والإسرائيلي اليوم الخميس عقد ترسيم الحدود البحرية في قاعدة الأمم المتحدة في الناقورة على الحدود اللبنانية.

وقد حضر وفد ممثل عن دولة لبنان والآخر ممثل عن الكيان الإسرائيلي لتوقيع مرسوم الحدود البحري في قاعدة الأمم المتحدة بعد جهود مبذولة من الوسيط الأمريكي.

تابعنا على تيليجرام

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، أن الاتفاق يأتي من أجل التصديق على الاتفاقية، بالإنجاز الدبلوماسي والاقتصادي وأن لبنان “بتوقيعه هذا الاتفاق خطياً أمام دول العالم أجمع اعترف بدولة إسرائيل”.

وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إن حزب الله يعتبر ما حصل في اتفاق ترسيم الحدود البحرية انتصار كبيرا للبنان وللشعب والمقاومة.

وتابع أن الحديث عن التطبيع مع إسرائيل بعد اتفاق ترسيم الحدود البحرية ليس له أساس، والرسالة التي وقعها الرئيس لترسيم الحدود البحرية ليست معاهدة دولية ولا اعترافا ولا تطبيعا مع إسرائيل.

وأعرب الرئيس الأمريكي جو بايدن أن الاتفاق التاريخي سيضمن مصالح إسرائيل ولبنان ويمهد الطريق لمنطقة أكثر استقرارا وازدهارا، مؤكداً أن الولايات المتحدة ستستمر في العمل وسيطا كي يفي الطرفان بالتزاماتهما وينفذا الاتفاق.

وبدوره تحدث الرئيس اللبناني ميشال عون أن إنجاز ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية عمل تقني ليست له أي أبعاد سياسية أو مفاعيل تتناقض مع السياسة الخارجية للبنان في علاقاته مع الدول.

error: Content is protected !!