أفيف كوخافي
أفيف كوخافي

ترجمة – السلطة الرابعة

رد “أفيف كوخافي” رئيس أركان جيش الاحتلال مساء اليوم الأربعاء على السياسيين المنتقدين لسياسة الجيش الأخيرة حول حادثة الخليل بين الجنود.

ونشر موقع واي نت الإسرائيلي تفاصيل اللقاء السياسي أن ” في احتفال لتسلم وسام بن غوريون الذي أقيم في إحدى الجامعات بالنقب ، بين كوخافي موقفه وموقف الجيش فيما يتعلق بحادثة الجمعة الماضية بالخليل، والرد الذي جاء بعد انتقادات عديدة لسياسة الجيش.

وأوضح كوخافي ، عن عاصفة عقابية على الجندي من كتيبة سابار التابعة للواء جفعاتي الذي اصطدم مع نشطاء يساريين في مدينة الخليل.

وذكر أن هناك أحداث غير عادية، ويتم التعامل معها بحدة، قائلا: “إن بوصلة القيم لدينا مستقرة وواضحة وحادة” مضيفاً أن “القادة في الجيش وحدهم هم من يقررون كيفية التعامل مع الأحداث غير العادية”.

وبين كوخافي أنه قد تم تسجيل مقاتل من كتيبة سابار يوم الجمعة الماضي وهو يعبر عن نفسه سياسيًا ،في فعالية لنشطاء يساريين في الخليل، وقال الجندي: “بن غفير سيضع النظام في كل مكان إنني أكره اليساريين”.

وتابع كوخافي أنه قد تم الحكم على الجندي بالسجن في سجن عسكري ل10أيام.

وفي سياق أخر انتقد عضو الكنيست “بن غفير” قرار كوخافي مطالباً إياه بالتفكير جيدا قبل فرض عقوبة على الجندي بسبب الحادثة.

وبدوره رد كوخافي على انتقاد بن غفير معلقا: لن نسمح لأي سياسي ، لا من اليمين ولا من اليسار ، بالتدخل في قرارات القيادة واستخدام الجيش للترويج لأجندة”.

وأشار إلى أنه لم يتم تدريب الجندي على التعامل مع المستوطنين قائلا:”نحن بشر ولسنا روبوتات، نرتكب أخطاء ونتعلم منها”. “في التدريب ، نهتم بكيفية القتال، لا التعامل مع الفوضى.

وأشاد كوخافي بجهود الجيش لردع ما أسماه “بالإرهاب” في عملية “بزوغ الفجر”، زاعما: “هل هناك جيش آخر في العالم يمكنه خلال 55 ساعة مهاجمة 200 هدف في أكثر الأماكن ازدحامًا في العالم؟”، ومع ذلك، فإن نسبة الضحايا المدنيين هي الأدنى في تاريخ الحروب.

وشدد رئيس الأركان على استمرارية الجهود الاستخبارية للمنظومة الأمنية لمنع الهجمات الإيرانية ،زاعما أنه قد تم ردع إيران، حزب الله، وغزة وكما أنهم تعطلوا تماما.

error: Content is protected !!