أفيف كوخافي
أفيف كوخافي

ترجمة – السلطة الرابعة

عقب رئيس أركان جيش الاحتلال أفيف كوخافي على حادثة مدينة الخليل يوم الجمعة الماضي والتي نشأ احتكاك بين جنود الجيش والمستوطنين يساريين خلال جولة في مدينة الخليل، أن “لا مكان للتعبير عن موقف سياسي في الجيش”.

 

وأضاف أن بعد نتائج التحقيق الذي تم في فرقة الضفة الغربية، تقرر مساء اليوم (السبت) إيقاف خمسة جنود وقادة من كتيبة سابار في لواء دفعاتي بسبب الحادث الذي وقع في الخليل.

 

وقرر كوخافي بتعليق عمل الجنود، ووجه رسالة للجنود في أعقاب الحادث الذي وقع في الخليل.

 

حيث أصدر رئيس الأركان رسالة إلى جنود الجيش قائلا: “مثل هذه الأحداث تلطخ اسم الوحدة التي يخدم فيها الجندي والجيش ودولة إسرائيل”.

 

وبين أن كل يوم يقوم الجيش بمهمته ويمنع العديد من الهجمات من خلال استخدام القوة العسكرية بطريقة مهنية وأخلاقية.

 

وأوضح كوخافي أن وحدات الجيش العاملة في عملية “كاسر الأمواج” تستحق كل التقدير، خاصة بسبب التعقيد في الأنشطة العملياتية التي يخوضونها.

 

وذكر في الرسالة الحالات التي يجب فيها على الجنود استخدام القوة ومتى لا؛ زاعما: “لسوء الحظ، على عكس استخدام القوة في الجيش والذي يتم بطريقة مهنية وقانونية وأخلاقية.

 

وأردف كوخافي أن كانت هناك في الآونة الأخيرة، وكذلك في نهاية الأسبوع الماضي عدة حالات من الاستخدام العنيف وغير المبرر للقوة، ضد الجنود والمستوطنين من قبل الفلسطينيين.

 

وتابع:” يسمح لجنود الجيش باستخدام القوة وفقًا لمبادئ وقوانين محددة فالجنود ممنوعون تمامًا من استخدام القوة دون داع “.

 

وقال كوخافي أنه على دراية بالواقع المعقد الذي تعمل فيه القوات ويتفهم التحدي الذي يواجهه الجنود.

 

وطالب بأن يكون هناك توازن صحيح بين استخدام القوة وضبط النفس وهو جزء من احتراف وقيم الجندي والقائد.

 

وأشار رئيس الأركان في نهاية ملاحظاته إلى أن” مبدأ الدولة “، الذي تم تحديده وترسيخه ينص على:” الجيش هو جيش الشعب، جيش الدولة، الخاضع للقانون والحكومة؛ إن جنود الجيش سيتصرفون فقط ضمن القيم، وإن أمن البلد أولاً أمام أعين الجنود، وسوف يفعلون ذلك بكل نزاهة “.

error: Content is protected !!