قطاع غزة – السلطة الرابعة
تحولت لحظة دخول شاحنة مخصصة لنقل المساعدات لقطاع غزة إلى مذبحة راح ضحيتها أكثر من 100 فلسطيني عند دوار النابلس شمال القطاع.

وروى مواطن فلسطيني شهادته عن الضربة الإسرائيلية وكيف نجا من موت محتم عندما صدت بعض العملات المعدنية رصاص الجنود الإسرائيليين، بعد استهداف شارع الرشيد قرب دوار النابلسي شمال القطاع، وأصاب شاحنة محملة بالمساعدات للأهالي هناك.

فقد تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للشاب يروي فيها كيف أنقذته العملات المعدنية من رصاص أصابه قرب منطقة الصدر.

وقال إنه أصيب خلال انتظاره لأخذ كيس طحين من المساعدات، وأضاف أنه أصيب في منطقة القدم كذلك، مشيراً إلى أن العملات المعدنية تلقت الرصاصات ما أنقذ حياته.

وكان التلفزيون الفلسطيني قد أفاد في وقت سابق بمقتل 40 وإصابة المئات في قصف إسرائيلي استهدف دوار النابلسي جنوب غرب مدينة غزة.

واستهدفت قوات إسرائيلية مدنيين كانوا ينتظرون شاحنات مساعدات في المنطقة، وفق ما ذكرته وسائل إعلام فلسطينية في وقت سابق اليوم.

فيما أفاد المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان بأن آلاف المدنيين في دوَّار النابلسي بغزة كانوا ينتظرون المساعدات لساعات والقوات الإسرائيلية بدأت في إطلاق النار فور وصول الشاحنات.

وقالت وزارة الصحة في غزة أمس الأربعاء إن عدد قتلى الهجوم الإسرائيلي على غزة بلغ 29 ألفا و954 قتيلا، بينما ارتفع عدد المصابين إلى 70 ألفا و325 منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حرباً مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء، وفق بيانات فلسطينية وأممية، الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

error: Content is protected !!