السلطة الرابعة – الضفة الغربية
بعث مهندس عملية نفق الحرية، الأسير القائد محمود العارضة، رسالة في الذكرى السنوية الثانية لـ”نفق الحرية”، والذي وقعت بتاريخ 6 سبتمبر 2021. 

وقال الأسير العارضة : “في الـ6 من أيلول أنجبت الأرض 6 أخوة توائم جمعتهم رحلة المخاض، 6 أخوة خرجوا في السادس من أيلول كل منهم ولد على هذه الحياة مرة من رحم أمه ومرة من رحم الأرض، وعندما خرجنا رأينا إشعاع محبين تلقونا بشوق وحنين ورأينا احتضاناً من كل شعبنا وأمتنا”.

وتابع: “تحية إلى شعبنا ومقاومتنا الباسلة، وتحية إلى كتائب المقاومة ومحور الأمة من طهران إلى بغداد مرورًا بالشام وبيروت الكبيرة”.

وأردف: “تقع على طرفي الخلاف الفلسطيني مسؤولية تاريخية عنوانها الأقصى والقدس قبل أن تحدث نكبة أخرى”، مُشيرًا إلى أنّ الاحتلال يرى أنّ الوضع الفلسطيني وغياب الدور العربي والإسلامي يسمح له بتحقيق أهدافه الاستيطانية وتهويد القدس.

واستكمل: “رسالتنا الثانية إلى شعبنا في مناطق الـ48 هي أنّ العدو لم يعد يخفي مشروعه القديم ضد الوجود الفلسطيني، ونقول لأهلنا بالداخل المحتل، التفوا حول قيادتكم السياسية والاجتماعية واستعيدوا دوركم وهويتكم قبل فوات الأوان”.

ولفت إلى أنّ القتل المتصاعد يجعل في كل بيت ضحية وبذلك تصبح الحرب الأهلية مسألة وقت وتختتم بالتهجير.

ووجّه الأسير العارضة رسالة إلى المقاومة بغزّة والعراق قائلاً: “أعمارنا ذابت في السجون ونتطلع إليكم كي تضعوا حدًا لهذه المأساة الإنسانية”.

وأضاف: “احفظوا أسماء رجال الظل الأسرى محمود الشريم وقصي مرعي وعلي ومحمد أبو بكر واجعلوهم أعلامًا لأولادكم، المجد لشهدائنا والحرية لشعبنا وأقصانا وأسرانا”.

فلسطين المحتلة: الأسير محمد العارضة في رسالة من عزل عسقلان في ذكرى نفق الأبطال: في الـ6 من أيلول أنجبت الأرض 6 أخوة توائم جمعتهم رحلة المخاض.

فلسطين المحتلة: الأسير محمد العارضة: 6 أخوة خرجوا في السادس من أيلول كل منهم ولد على هذه الحياة مرة من رحم أمه ومرة من رحم الأرض.

فلسطين المحتلة: الأسير محمد العارضة: عندما خرجنا رأينا إشعاع محبين تلقونا بشوق وحنين ورأينا احتضاناً من كل شعبنا وأمتنا

error: Content is protected !!