السلطة الرابعة – قطاع غزة
نظمت رابطة علماء فلسطين وبالشراكة مع لجنة إصلاح دير البلح ولجنة إصلاح عرب النعيمات مهرجان الصلح والعفو والتسامح بين عائلتي شاهين ورصرص الكريمتين.

وشارك في مهرجان الصلح رئيس المجلس الأعلى للإصلاح أ.د. ماهر الحولي، والنائب في المجلس التشريعي د. سالم سلامة ولفيف من الوجهاء والمخاتير وعدد من قادة العمل الوطني والإسلامي والشخصيات الاعتبارية ورجال من العائلتين والجمهور الكريم.

وقال أ.د. ماهر الحولي في كلمته خلال مهرجان الصلح: “إننا اليوم نتوج جهودنا في الإصلاح بالعفو الكريم من عائلة شاهين الفضلاء عن عائلة رصرص الكرام بعد الحادث الأليم الذي أدى إلى وفاة المرحوم بإذن الله أحمد عبد الله شاهين، وقد وجدنا من أول لحظة من حضورنا لأخذ الخاطر من عائلة شاهين كرم هذه العائلة المعطاءة، والتي قدرت عادات وتقاليد شعبنا الكريم”.

وتابع الحولي: “وإننا ومن هذا المهرجان نتقدم بالشكر الجزيل إلى عائلة شاهين على عفوهم، كما ونشكر لعائلة رصرص التزامهم بالواجب واحترامهم، وإنما يدل ذلك كله على طيب الأصل وتماسك شعبنا الفلسطيني بالوحدة والألفة والتسامح”.

وأكد الحولي في كلمته على أن شعبنا الفلسطيني موحد على قلب رجل واحد في مواجهة كل ما يفرقه، ولن يستطيع كائن من كان أن يزرع الخلاف بين أبناء شعبنا.

ووجه التحية الوطنية لأبطال الضفة الغربية الثائرين في وجه الاحتلال الصهيوني، مباركا العملية البطولية التي نفذها الشهيد معتز الخواجا ليلة أمس ومؤكدا استمرار ثورة شعب فلسطين حتى تحرير أرضه وانتزاع حقوقه من الصهاينة الغاصبين.

واختتم الصلح بالعفو من عائلة شاهين لله ولرسوله ثم إكراما للجاهه الكريمة عن السائق من عائلة رصرص، وتم توقيع الصلح في أجواء يسودها الود والوئام تعبر عن أصالة شعبنا الكريم المعطاء.


error: Content is protected !!