السلطة الرابعة – قطاع غزة
نظمت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” حفلًا تأبينيًا للقائد الميداني في جناحها العسكري كتائب الشهيد عز الدين القسام خضر محمد الغلبان في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة، والذي توفي يوم الأربعاء الماضي إثر حادث سير مؤسف.

وحضر الحفل القيادي في حركة حماس حماد الرقب، وأعضاء في المكتب السياسي للحركة وقيادات في القسام، وشخصيات وطنية وإسلامية، وجمهور غفير من أبناء منطقة الزوايدة.

وقال الرقب، إنه “القائد الراحل كانت له بصمات واضحة في عملية البناء والتأسيس، وأنه أفنى حياته في ميادين الجهاد والدعوة كافة، إضافة إلى تنقله في عمله التنظيمي والعسكري في ميادين عدة، وقد ترك أثراً إيجابياً في الميادين كلها التي عمل بها.

ووجه، التحية لعائلة الغلبان ووالده ووالدته وزوجه، مؤكدًا أن حماس والقسام مستمرة في جهادها وتضحياتها، ولن تسقط البندقية، وأن دماء الشهداء ستبقى عبقًا ينير الطريق للشعب الفلسطيني ومقاومته.

وفي كلمة العائلة أكدت، أن القائد كانت له مبادرات مهمة في المجتمع، من أهمها “جهده في العمل التنظيمي والعسكري، لافتًا إلى أنه أفنى حياته مجاهداً صلباً، وبنى جيلاً كاملاً مثقلاً بالتربية الحسنة وحب الدعوة والجهاد”.

وتخلل الحفل عرض عسكري للقسام وعرض مرئي ووصية الشهيد القائد الغلبان، وانتهى بتكريم الغلبان، وعرض فيديو يجسد حياته ومناقبه ومسيرته الجهادية والدعوية، والذي أمضى سنوات عديدة في الإعداد والتطوير العسكري.

وكانت القسام زفت في بيان لها القائد الميداني خضر محمد موسى الغلبان “36 عامًا” من مسجد “أبو عبيدة بن الجراح” في الزوايدة، وقالت إنه “يمضي إلى ربه بعد حياةٍ مباركةٍ حافلةٍ بالعطاء والجهاد والتضحية والرباط في سبيل الله”.

error: Content is protected !!