ترجمة – السلطة الرابعة
استضاف وزير جيش الاحتلال يوآف غالانت ، نظيره الأمريكي ، وزير الدفاع لويد أوستن ، اليوم الخميس لمناقشة الأوضاع في الشرق الاوسط.

وعقد الاثنان اجتماعاً حضره أيضا رئيس الأركان اللواء هيرزي هاليفي ، والمدير العام لوزارة الجيش اللواء (احتياط) إيال زامير ، ورئيس قسم الإستراتيجية في الجيش الإسرائيلي اللواء تال كالمان ، والملحق في الجيش الإسرائيلي في واشنطن الجنرال هيدي سيلبرمان ، رئيس القسم السياسي في وزارة الجيش ، درور شالوم ومسؤولين كبار آخرين في الجهاز “.

ناقش الوزير غالانت والوزير أوستن في اجتماعهما مختلف القضايا الأمنية ، مع التركيز على سبل منع إيران من حيازة أسلحة نووية عسكرية.

واستعرض الوزير جالانت مع نظيره الأمريكي العدوان الإيراني ، ومحاولات الحرس الثوري لترسيخ وجوده في سوريا ولبنان ، مع تمويل التنظيمات المختلفة.

كما ناقش الوزراء سبل تهدئة المنطقة في الضفة الغربية، إلى جانب استمرار القتال الذي لا هوادة فيه في مراكز المقاومة في المنطقة.

وشدد الوزير جالانت في كلماته على أهمية العلاقات الخاصة بين إسرائيل والولايات المتحدة ، وأعرب عن التزامه العميق بتعزيز التعاون بين الأجهزة الأمنية في البلدين.

وشكر الوزير جالانت نظيره الأمريكي على وصوله إلى إسرائيل ووقوفه الحازم إلى جانبها ، واتفقا على الاستمرار في التواصل الوثيق من أجل تعزيز وتقوية العلاقات بين الأجهزة الأمنية.

وقال وزير الجيش جالانت في المؤتمر الصحفي: “عمق العلاقات الاستراتيجية وتنوع التعاون بين الولايات المتحدة وإسرائيل ركيزة مهمة في الحفاظ على الاستقرار الإقليمي ، وفي تعزيز أمن دولة إسرائيل” في الآونة الأخيرة ، أصبح التعاون بين البلدين غير مسبوق.

وتابع : ” نحن نواجه فترة حرجة ، سنطلب فيها اتخاذ قرارات مهمة ومصيرية لدولة إسرائيل، إيران تسعى جاهدة لامتلاك السلاح النووي وتهدد إسرائيل والعالم بأسره “.

وأردف وزير الجيش جالانت : ” يجب أن نفعل كل ما يلزم لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي ، وقدراتنا المشتركة في هذا الصدد لها أهمية خاصة وقوة كبيرة، مبيناً إن التهديد النووي الإيراني يلزمنا بالتقييم والاستعداد لأي عمل ، أكرر وأؤكد ، لأي عمل “.

المصدر : موقع 0404

error: Content is protected !!