Palestinian prisoners, convicted of security offenses against Israel, are seen at the courtyard in Megido jail, northern Israel February 15, 2005. Israel's cabinet approved the release of 500 Palestinian prisoners as a goodwill gesture towards Palestinian President Mahmoud Abbas, government officials said. (Photo by Lior Mizrahi/Getty Images)

السلطة الرابعة – قطاع غزة
توقع مسؤول مكتب الشهداء والأسرى والجرحى في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الرفيق عوض السلطان، اليوم الأربعاء، أنّ يحقق الأسرى في سجون الاحتلال انتصارًا جديدًا على السجان الصهيوني خلال الساعات القليلة القادمة، مؤكدًا أنّ الحركة الأسيرة أظهرت خلال الأيام الماضية جاهزيتها التامة لخوض معركة تاريخية محاولات تقويض انجازاتها المعمدة بالدماء.

وأشار السلطان إلى أنّ السجون الصهيونية تشهد حالة من الغليان بين صفوف الأسرى على خلفية الهجمة العدوانية المتواصلة التي يقودها الوزير الفاشي ايتمار بن غفير لتقويض الانجازات التي عمدها الأسرى بدمائهم لتحسين ظروفهم الحياتية.

وأكد أنّ الحركة الوطنية الأسيرة تشكلت نموذجًا فريدًا في الوحدة الوطنية في سياق معركتها ضد السجّان، تحت قيادة “اللجنة الوطنية العليا” وهذه الحالة الوحدوية داخل السجون أعطت انطباعًا لدى سلطات الاحتلال أنّ الأسرى ماضون إلى النهاية في المعركة على قلب رجل واحد بعزيمة لا تلين.

وأوضح أنّ الرسائل التي بعثتها وحدة الموقف والغضب ستجبر السجان على التراجع خلال الحوارات التي تخوضها قيادة الحركة الأسيرة مع السجان من أجل إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الهجمة الصهيونية الأخيرة ضد الأسرى.

ولفت إلى أنّ الالتفاف الشعبي حول مطالب الأسرى وقضيتهم يشكل دعامة أساسية في المعركة، مؤكدًا أنّ قضية الأسرى تمس كل أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات، وكل أحرار العالم.

error: Content is protected !!