السلطة الرابعة – بيروت
التقى أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصرالله، مع أمين عام الجهاد الإسلامي زياد النخالة، اليوم السبت في بيروت لمناقشة الأوضاع في المنطقة ودراسة التحديات التي تواجة المقاومة الفلسطينية.

وجاء اللقاء الذي عقد في بيروت بعد أيام من عملية تفجير عبوة ناسفة على مفتر مجدو قرب حيفا، والتي تبين أن منفذها جاء من لبنان، وسط تحقيقات إسرائيلية ترجح أن حزب الله أو تنظيم فلسطيني ينشط ويتحرك بالتنسيق مع الحزب اللبناني، يقف خلف العملية.

ووفقًا لوسائل إعلام تابعة لحركة الجهاد الإسلامي، فإنه جرى خلال اللقاء مناقشة الأوضاع في المنطقة والتحديات التي تواجه المقاومة الفلسطينية.

وأكد الطرفان على مواصلة التشاور والتنسيق فيما بينهما بما يعزز المقاومة في مواجهة الاحتلال. وفق ما جاء في تلك المواقع.

وعبر الطرفان عن تقديرهما للبطولات التي يسطرها الشعب الفلسطيني والمقاتلون الشجعان الذين يواجهون بكل بسالة وإقدام، عصابات الاحتلال وجيشه المجرم على أرض فلسطين وخاصة في القدس والضفة الغربية. بحسب نص البيان.

واتهمت مصادر إسرائيلية منذ أيام في تقرير لقناة 12 العبرية، حزب الله وإيران بمحولة تمويل خلايا تنشط في جنين ونابلس لتنفيذ هجمات، وأنها تنقل مبالغ مالية كبيرة لتلك الخلايا.

error: Content is protected !!