السلطة الرابعة – رام الله
أعلنت عدة نقابات التصعيد الإجرائي ضد سياسة الحكومة الفلسطينية برام الله ورفضت جملة مقترحات الحل التي أصدرها رئيس الوزراء محمد اشتية خلال جلسة مجلس الوزراء صباح اليوم

ودعا أشتية خلال مستهل جلسة مجلس الوزراء المعلمين الممتنعين عن العودة إلى عملهم اعتبارا من يوم غد، حفاظا على مستقبل أولادنا، والالتزام بتعويض الطلبة وفق خطة وزارة التربية والتعليم.

ورد الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين بإعلان الإضراب المفتوح مع عدم التوجه إلى مدارس الضفة والقدس ومديريات التربية والتعليم ومبنى وزارة التربية ابتدا من غدٍ الثلاثاء وذلك لعدم شمول خطاب الحكومة للبنود المتفق عليها مسبقا.

وأعلن حراك المعلمين الفلسطينيين عقب مقترح الحكومة خلال الجلسة الأسبوعية الإضراب المفتوح والاعتصام المركزي أمام مديريات التربية والتعليم في الضفة.

وأيضا، أعلنت نقابة الأطباء: ” أننا في حل  من أي اتفاق لا يلبي ما تم التوقيع عليه بين نقابة الأطباء و الحكومة “.

وأكدت نقابة المهندسين في بيان لها أن نزاع العمل المعلن مع الحكومة والفعاليات الاحتجاجية مستمرة ولن تتوقف إلا بتحقيق العدالة

وأشارت نقابة الصحفيين إلى أن الحكومة بسلوكها غير المسؤول تؤكد أنها لا تفهم إلا لغة التصعيد والمواجهة

وحملت نقابة المحامين مجلس القضاء الأعلى والحكومة مسؤولية فشل الحوار  ونؤكد مواصلة إضرابنا ومقاطعة المحاكم

وقالت نقابة التمريض والقبالة: ” نحن في حل من أي اتفاق مع الحكومة لا يُلبي مطالبنا “.


error: Content is protected !!