قطاع غزة – السلطة الرابعة
تواصل المقاومة الفلسطينية، في اليوم 188 من “طوفان الأقصى”، تنفيذها العمليات العسكرية ضد قوات الاحتلال في محور التصدي شمال النصيرات وسط قطاع غزة.

وأفاد مراسل السلطة الرابعة بأن المقاومة تتصدى لقوات الاحتلال، مشيرًا إلى أن “المعارك تتركز في منطقة جسر وادي غزة شمال النصيرات”.

وتابع بأنه “لا يوجد أي تقدم آخر للجيش في هذا المحور، ولا توغل في النصيرات، ويشهد الجسر ومحيطه اشتباكات بين فينة وأخرى منذ نحو 10 ساعات”.

وكان جيش الاحتلال بدأ مبكرا عدوانه المفاجئ على النصيرات بقصف مدفعي طال مسجد معاذ بن جبل غرب النصيرات، أعقبه اندلاع حريق بالمكان، فيما استهدفت طائرات الاحتلال مسجد “ذو النورين” غرب المخيم الجديد أيضا.

وأطلقت طائرات الاحتلال النار بشكل كثيف على أطراف المخيم الجديد وبلدة المغراقة شمال مخيم النصيرات وسط القطاع.

وذكرت وسائل إعلام محلية في القطاع أن ” طائرات الكواد كابتر أطلقت النار باتجاه الشارع الرئيسي في المخيم الجديد في النصيرات وسط القطاع”.

وأضافت بأنه مدفعية الاحتلال استهدف الطابق العلوي من برج الصالحي في مخيم الجديد شمال النصيرات وتوقع أضرار عدة في المكان.

في سياق متصل، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح الخميس، ثاني أيام عيد الفطر، عن بدء عملية عسكرية في محيط مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وقال في بيان إن “الفرقة 162 بدأت عملية عسكرية مباغتة في وسط قطاع غزة”، مضيفا أن “سلاح الجو أغار على أهداف إرهابية فوق الأرض وتحتها وسط قطاع غزة”.

وتابع الجيش بأن “العملية العسكرية وسط القطاع تتم بتوجيه استخباراتي دقيق”، فيما تم الإعلان مبكرا عن استشهاد خمسة فلسطينيين بقصف بناء سكني في المخيم.

error: Content is protected !!