دمشق – السلطة الرابعة
وسط ترقب لـ”ضربة الانتقام الإيرانية” رداً على استهداف قنصلية طهران في دمشق مطلع الشهر الحالي، كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة أن الفصائل الإيرانية دخلت حالة تأهب قصوى في كافة مناطق سيطرتها تحسباً للرد الإيراني على إسرائيل.

وقال المرصد إن الفصائل “أعادت تنظيم انتشارها وأزالت الأعلام والرايات والدلالات التي تؤكد على تواجدها، مع تجميد التنقلات العلنية للقيادات باستثناء حالات الضرورة القصوى، إضافة إلى تغيير سيارات المواكب للقيادات العسكرية”.

كما أضاف أن “الإجراءات شملت كل من دمشق ومنطقة القلمون وريف دمشق الجنوبي الغربي ومناطق قرب الجولان السوري المحتل، وحلب وريفيها الجنوبي والشرقي”.

كذلك أردف أن “الميليشيات الإيرانية غيرت مواقعها في البادية السورية وقلصت أعدادها في المواقع العسكرية والنفطية التي تتمركز ضمنها”.

error: Content is protected !!