السلطة الرابعة – قطاع غزة
قال الناطق باسم حركة “حماس” د عبد اللطيف القانوع، اليوم الخميس، إن خطة تقسيم الأقصى المقدمة تأتي كجزء من الحرب الدينية على مقدساتنا.

وأوضح القانوع في تصريح صحفي وصل لـ “السلطة الرابعة” أن الخطة المقدمة من عضو الكنيسيت “عميت هليفي” لتقسيم المسجد الأقصى هي جزء من الإجراءات العدوانية المتسارعة لمحاولة بسط السيادة والسيطرة على المسجد الأقصى.

ولفت إلى أن يأتي في إطار الحرب الدينية المعلنة على مقدساتنا من قبل حكومة الاحتلال الفاشية، مؤكداً أنه سيظل المسجد الأقصى المبارك هويته إسلامية خالصة.

وشدد على أن شعبنا سيواصل ثورته للدفاع عن المسجد الأقصى وحمايته من مخاطر التقسيم والتهويد، مردفاً لن تنجح حكومة الاحتلال في تمرير مخططاتها أو فرض وقائع جديدة على الأرض.

error: Content is protected !!