السلطة الرابعة – بيروت
قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” الشيخ صالح العاروري، اليوم الإثنين، إن هذه حلقة جديدة من عدوان الاحتلال على شعبنا وكانت واضحة معالم العدوان على جنين.

وأكد العاروري خلال لقاء مع فضائية الأقصى أن كلنا ثقة واطمئنان إلى إرادة وعزيمة شعبنا ومقاومينا من كل الفصائل في مخيم جنين، مضيفًا نحن على ثقة أن الاحتلال الذي جاء بأمل تحطيم المقاومة في مخيم جنين البطل، سوف يخرج جارا أذيال الخيبة بإذن الله.

وأضاف : “نحن واثقون أن جيش الاحتلال سيقع بالكمائن، وسيقتل جنوده، وندعو مقاتلينا في المخيم إلى محاولة أسر أي من الجنود المهاجمين المخيم، ودعا كل شعبنا ومقاومينا وكل من لديه إمكانية وأداة أن يبادر بالفعل والعمل بكل ما يستطيع”.

ووجه العاروري رسالة إلى شعبنا وأبطالنا في الضفة الغربية، هذا يومكم أيها الأبطال، قاتلوا بكل الأسلحة للدفاع عن أعراضنا ومقاومينا في مخيم جنين وفي كل مكان، موضحاً أن معركتنا في الضفة الغربية هي معركة مصير، تستهدف القدس والأقصى، وتهجير شعبنا في الضفة، وسحق حلمه في الحرية والاستقلال.

وأشار إلى أن الخليل ورام الله وبيت لحم ونابلس وطوباس وقلقيلية وأريحا لن تبخل بالمشاركة في معركة المقاومة للدفاع عن جنين، لافتاً أنه المقاومون على الأرض جسد واحد حتى لو أن لهم انتماءات فصائلية متباينة، وشباب المقاومة الذين ردوا على جرائم الاحتلال في الضفة الغربية ينتمون أولا وآخرا إلى هذا الشعب وهذه الأمة والمسجد الأقصى.

وأردف العاروري : ” أن أنفسنا وأوراحنا رخيصة في سبيل المقدسات وسبيل حريتنا ومستقبل أبنائنا، ولسنا خائفين من تهديد الاحتلال باغتيال القيادات، ونقول له إننا مستعدون للتضحية بأرواحنا في سبيل الله، مبيناً أن الاحتلال لديه وقاحة غير معهودة، ويتجرأ بعد كل جرائمه لإشارة أصابع الاتهام لنا بالمقاومة، ونقول له نحن جميعا نعتز ونفتخر بمقاومة الاحتلال بكل ما أوتينا من قوة.

وبين أن مقاومة الاحتلال ليست فقط حق لنا، بل واجب علينا، وعار علينا إذا تنصلنا من واجبنا، وشعبنا كله مقاوم وكلّ يقاوم بطريقته، مشيداً بأن المقاومة في الضفة الغربية تتطور في ظروف مستحيلة، تحت حصار مطبق وأعداء من كل جهة مع الأسف، لكن إرادة المقاومين وشعبنا أظهرت قوة عظمى بتطور المقاومة.

وتابع العاروري : “قبل أيام أطلقت صاروخ قسام 1 لأول مرة من منطقة جنين، وفي الماضي هناك من سخر من صواريخ غزة والآن أصبحت صواريخ غزة يعمل لها ألف حساب، مبيناً أن الضفة الغربية هي البطن الرخوة للاحتلال، وهناك مئات آلاف من المستوطنين، يتواجدون بشكل غير قانوني (حسب القانون الدولي)، وشعبنا ومقاومتنا سوف تستغل إرادة شبابنا للدفاع عن شعبنا وإلحاق الهزيمة بالاحتلال.

ولفت إلى أن الشهداء هم تيجان رؤسنا جميعا، وهم إن شاء الله من المقبولين والمكرمين عند الله تعالى، وسيبقى الشهداء والجرحى أوسمة فخار على صدور شعبنا، وبيوت الشهداء هم منارات مضيئة، مؤكداً أننا كلنا في طريق واحدة وأنتم في مقدمة هذه الطريق، وأنتم تحملون وسام الشرف في الدفاع عن القدس والأقصى.

error: Content is protected !!