السلطة الرابعة – رام الله
قالت وزيرة الصحة د. مي الكيلة إن ما قامت به قوات الاحتلال اليوم في مخيم جنين جريمة مركّبة بحق المواطنين والمرضى والطواقم الإسعافية والطبية، العاملة في الميدان وفي مستشفى جنين الحكومي.

وأضافت الوزيرة الكيلة في مؤتمر صحفي عقدته في مجمع فلسطين الطبي، برام الله، اليوم الخميس، إن قوات الاحتلال اقتحمت مستشفى جنين الحكومي، وأطلقت بشكلٍ متعمد قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه قسم الأطفال في المستشفى، ما أدى لإصابة أطفال مرضى وذويهم وطواقم طبية بحالات اختناق.

وتابعت: “نعمل في وزارة الصحة بشكل حثيث من أجل تزويد المشافي والمراكز الطبية في محافظة جنين بالاحتياجات الطبية العاجلة وبكميات إضافية من التجهيزات والمستهلكات الطبية”.

وستنكرت الوزيرة الكيلة: وشجبت بأشد العبارات ما جرى ويجرى على الأرض في جنين وكافة محافظات الوطن من هجمة شرسة وهمجية ضد الطواقم الطبية والإسعافية وإعاقة عملها في نقل المصابين وعلاج المرضى.

وأكدت أن هذه الاعتداءات وتصاعدها يخالف كافة الشرائع والأنظمة والقوانين الإنسانية والدولية واتفاقيات جنيف ومعاهداتها بخصوص الجرحى والطواقم الطبية والتي تكفل لهم حرية الحركة وتقديم الرعاية الصحية والطبية للجرحى.

وأشارت إلى أن الاعتداءات ترقى لجرائم حرب ضد الطواقم الطبية والإسعافية وكافة أبناء شعبنا الأعزل وعلى المجتمع الدول تحمل مسؤولياته تجاه توفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا على الفور.

وناشدت وزيرة الصحة كافة دول العالم والمنظمات الدولية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وكافة أحرار العالم بسرعة التدخل للجم قوات الاحتلال ووقف كافة الممارسات والاعتداءات ضد أبناء شعبنا والكوادر الطبية والإسعافية.

وطالبت وزيرة الصحة باجتماع عاجل مع منظمة الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية، على خلفية العدوان الأخير على جنين والمجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في المخيم.

وبلغت حصيلة الاعتداء الإسرائيلي على مخيم جنين، منذ الصباح 9 شهداء بينهم سيدة مسنة، إضافة إلى أكثر من 20 مصابا بينهم 4 إصابات بحالات خطيرة.

error: Content is protected !!