السلطة الرابعة – قطاع غزة
اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أنّ جريمة إعدام الشاب عمار حمدي مفلح من قرية أوصرين، على يد قوات الاحتلال الصهيوني، في بلدة حوارة جنوب نابلس هي شاهد جديد على فاشية وإجرام الكيان الصهيوني، وإرهابه المنظم ضدّ الشعب الفلسطيني.

ووصفت الجبهة جريمة اليوم وكلّ جرائم الاحتلال المتواصلة بأنها تعكس الوجه الحقيقي للكيان الصهيوني.

وأضافت أن اعتبرتها وصمة عار على جبين المجتمع الدولي الصامت على هذه السياسة الفاشية وهذه الجرائم، والذي يتعامل بسياسة الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير.

وأوضحت أن الاحتلال يذرف دموعه على أحداث إرهابية هنا وهناك في الوقت الذي يعاني شعبنا من الاحتلال والقتل والإرهاب منذ اكثر من 74  عاماً.

وجدّدت الجبهة دعوتها إلى تشكيل جبهة مقاومة موحدة من أجل مقاومة الاحتلال وجرائمه ومواجهة السياسة الفاشية وارهاب العدو الصهيوني واحتلاله لارضنا بكل الوسائل والأدوات المتاحة.

error: Content is protected !!