السلطة الرابعة – قطاع غزة
أكد الناطق الإعلامي لمؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى؛ الأستاذ تامر الزعانين اليوم الأربعاء؛ أن الساعات القادمة ستشهد قرارًا حاسمًا بشأن الشروع في الإضراب المفتوح عن الطعام الذي أقرته الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال الصهيوني، ردًا على قرارات إدارة السجون التعسفية بحق الأسرى الفلسطينيين.

وقال الزعانين في تصريح صحفي تابعته وكالة “السلطة الرابعة” إن “الحركة الأسيرة قد هددت بالدخول في الإضراب المفتوح عن الطعام بدءً من يوم غدٍ الخميس، ما لم تتراجع إدارة مصلحة السجون عن قرار تقليص الزيارات، وعن كل ما يهدد به المجرم بن غفير، وأن يلتزم بعدم المس بحقوق الأسرى التي انتزعوها بدمائهم ولحومهم وعذاباتهم، إلا أن القرار لم يصدر بعد حيث تدور مداولات بهذا الخصوص”.

وأضاف “أن اللجنة الوطنية العليا للحركة الأسيرة أكدت سابقًا أن نضالها داخل الأسر وخارجه سيستمر حتى تحقيق أهدافها ودفع العدو عنهم، وجاء ذلك بعد قرار حكومة الاحتلال تأجيل أو تجميد مناقشة قرار تقليص الزيارات لأهالي الأسرى ليتلاءم مع مخططات العدو بعد الأعياد الصهيونية”.

وتابع الزعانين بأن “المتطرف بن غفير يستهدف الأسرى في سجون الاحتلال، بقرارات مجحفة كان آخرها الشهر الماضي، حيث أعلن أنه سيتم السماح للأسرى الفلسطينيين بزيارات عائلية مرة واحدة فقط كل شهرين، بدلًا من مرتين كل شهر مما يعني تقليص الزيارات الشهرية التي كان مسموحًا بها في السابق”.

ولفت إلى أن بن غفير سبق أن نفذ إجراءات انتقامية وتعسفية بحق الأسرى، شملت حرمانهم من الخبز والطعام والماء الساخن وسحب أموال الكانتينة وعلاج الأسرى على حسابهم الشخصي، والكثير من الحقوق الحياتية التي حققوها عبر تضحياتهم ونضالاتهم، إلا أنهم استطاعوا أن يحققوا انتصار على إدارة مصلحة السجون.

error: Content is protected !!