السلطة الرابعة – القدس
نعت لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة، مساء اليوم السبت، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر ، الذي توفاه في حادث مؤسف جنوب نابلس.

وقالت الحركة الأسيرة في بيان وصل لـ “السلطة الرابعة” : “بقلوبٍ مؤمنةٍ بقدر الله، وبأسمى آيات الحزن والمواساة، تنعى لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال الاسرائيلي رفيق القيد والمسيرة القائد الوطني الكبير والأسير المحرر، الأخ اللواء قدري أبو بكر “أبو فادي”، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين وعضو المجلس الثوري لحركة فتح”.

وأضافت : “الذي قضى في حادث سير مؤسف وهو في خضم انشغاله الدائم بمتابعة قضايا الأسرى وهموم ذويهم، سائلين المولى -عز وجل- أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، وأن يلهم ذويه جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء”.

في بيان لها، نعت حركة حماس الأخ المناضل اللواء قدري أبو بكر (70عامًا)، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ومرافقه، والأسير المحرر باسم صوان وزوجته، الذين قضوا في حادث سير مروع بينما كانوا في طريقهم عائدين من احتفال نظمته الهيئة لأطفال الأسرى بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

ومن جانبها، نعت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى، القائد الوطني الكبير اللواء قدري أبو بكر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الذي وافته المنية اليوم السبت عن عمر ناهز الـ (70) عامًا، إثر حادث سير مؤسف، بعد عودته من احتفال خاص لأطفال أبناء الأسرى.

وتابعت : نودع اليوم قامة وطنية كبيرة، أمضى حياته مدافعًا عن قضايا شعبه وحقوقه، وعلى رأسهم قضية الأسرى حتّى آخر لحظة في حياته، فاللواء أبو بكر هامة وطنية كبيرة سطر اسمه في تاريخ الثورة الفلسطينية ووضع بصمة له داخل السجون وخارجها، حيث واجه الأسر منذ سنوات السبعينيات، وأمضى في سجون الاحتلال 17 عامًا  شارك خلالها في العديد من معارك الحركة الأسيرة، كما واجه الإبعاد لاحقًا، وعاد إلى أرض الوطن عام 1996.

يذكر أن، اللواء أبو بكر من بلدة بديا من محافظة سلفيت وهو حاصل على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة بيروت العربية، وترأس العديد من المناصب، في عام 2018 تم تعيّنه رئيسًا لهيئة شؤون الأسرى والمحررين، ومنح عضوية المجلس الوطني الفلسطيني.

error: Content is protected !!