السطلة الرابعة – قطاع غزة
أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، اليوم الثلاثاء، أن “مشروع الجهاد باقٍ ومـمتـد بإذن الله، ومهما بلغت التَّضحيات فإن نهجنا الراسخ لن يتغير ولن يتبدل، وهذه سرايا القدس تبرهن على ذلك بفعلها العظيم، وبدماء قادتها وخيرة رجالها وجهادها الذي يُمثِّل أمل الأُمَّة كلها في تحقيق النَّصر وتحرير الأرض والمقدسات”.

جاء ذلك في بيان لها، وصل نسخة لـ السلطة الرابعة، بمناسبة الذكرى السنوية الثالثة لرحيل د. رمضان شلح، الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي.

وقال البيان: “توافق اليوم الذكرى السنويَّة الثالثة لرحيل القائد الوطني الكبير والأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور رمضان عبد الله شلّح، الذي سَخَّر حياته وفكره وعلمه؛ لخدمة القضيَّة الفلسطينية والدفاع عنها بالأفعال قبل الأقوال، فمضى على نهج المؤسس الدكتور فتحي الشقاقي، حاملاً لواء الجهاد والمقاومة، وقائدًا لحركة الجهاد الإسلامي التي تجاوزت كل التَّحديات وخاضت بكل قوة العديد من المعارك وواجهت العدوّ بكل قُوَّة وبسالة وصمود”.

وشددت الجهاد الإسلامي على أن “توالي السَّنوات على رحيل القادة العُظماء أمثال الدكتور فتحي الشقاقي والدكتور رمضان شلّح لن يمحو أثرهم ولن يغيب مكانتهم، وأن الأجيال ستبقى تستذكر مسيرتهم وتحمل وصاياهم، وتحمي إرثهم وتمضي على نهجهم المبارك”.

error: Content is protected !!