السلطة الرابعة – قطاع غزة
من المقرر أن تنظم حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مهرجاناً جماهيرياً في تمام الساعة الحادية عشر والنصف من صباح يوم الاربعاء القادم، لمناسبة الذكرى الثانية لعملية انتزاع الحرية من سجن “جلبوع”، أمام مقر الصليب الأحمر غرب مدينة غزة، بحضور شخصيات من القوى الوطنية والإسلامية.

وأوضح مسؤول العمل الجماهيري في حركة الجهاد الإسلامي القيادي خميس الهيثم أن المهرجان يأتي للاحتفاء بذكرى عملية بطولية من أهم وأخطر العمليات التي نفذها الأسرى الفلسطينيون على مدار الحركة الأسيرة لانتزاع حريتهم، ولأن العملية تمثل ضربة قاصمة للمنظومة الأمنية التي يتبجح بها السجان (الصهيوني).

وأكد على أن الإرادة الفولاذية لأبناء الشعب الفلسطيني وعلى رأسهم أبطال الجهاد الإسلامي لا يمكن أن يقف أمامها قضبان وأسوار السجن مهما بلغ من المنعة والقوة، وأن هذه العملية التي يتم الاحتفاء بها أظهرت انتصار أبناء الجهاد الإسلامي في معركة صراع الأدمغة مع منظومة الإرهاب (الصهيونية) العامة.

وذكر القيادي الهيثم أن هذا المهرجان يأتي في سياق اهتمام حركة الجهاد ا الإسلامي بقضية الأسرى باعتبارها أنها أهم مكونات القضية الفلسطينية، وأن السعي من أجل إنهائها وتحرير الأسرى هو أمر ثابت وفرض لا حيدة عنه.

ووجه رسالة للأسرى قائلا: “إن حركتنا التي استطاعت أن تعيد الاشتباك في الضفة الغربية من خلال تشكيل كتيبة جنين، وباقي كتائبها المظفرة في كل الضفة الغربية؛ لن تدخر جهدا في كسر قيدكم وإعادتكم لذويكم وأهلكم، وإن البأس العظيم الذي أظهره الأسير القائد محمود العارضة مهندس عملية نفق الحرية ورفاقه ما هو إلا جزء من بأس حركتكم صادقة الوعد التي إن قالت صدقت وإن وعدت أوفت”.

error: Content is protected !!