السلطة الرابعة – قطاع غزة
قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خالد البطش، إن عدم مشاركة حركته في اجتماع الأمناء العامين في مدينة العلمين المصرية والمقرر ظهر اليوم الأحد، جاء بعد فشل جميع جهود إطلاق سراح المقاومين والمعتقلين السياسيين في الضفة الغربية.

وأوضح البطش خلال مؤتمر صحفي للفصائل الفلسطينية بغزة، تابعته “السلطة الرابعة”، “أنه جميع جهود إطلاق سراح المعتقلين فشلت ولذلك قررنا أننا لن نشارك في لقاء يدعو إليه رئيس السلطة محمود عباس”.

وأضاف : “الحركة ستحترم نتائج اللقاء المنعقد في القاهرة ما لم تمس رؤيتنا الوطنية في الصراع مع العدو، ويجب وضع حد لتجاوزات أجهزة السلطة ضد المقاومين بالضفة”.

وبين البطش بذلت الحركة جهوداً كبيرة للإفراج عن المعتقلين السياسيين ولكن السلطة متعنتة، مضيفًا أنه التغول الأمني بالضفة كان سببا في عدم مشاركتنا في لقاء الأمناء العامين.

وجدد موقف الحركة الداعي للتوافق على خطة وطنية موحدة لمواجهة الاحتلال، ودعا لتشكل قيادة وطنية موحدة لادارة المقاومة في الضفة.

وأكد البطش على أهمية سحب الاعتراف من الكيان الصهيوني ووقف التنسيق الأمني .

ودعا عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد لإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية وتفعيل الإطار القيادي للأمناء العاميين كقيادة وطنية لادارة الصراع مع العدو.

error: Content is protected !!