ترجمة – السلطة الرابعة
كشف موقع “واللا” العبري أثناء مراسم وداع رئيس الأركان السابق أفيف كوخافي ، في قاعدة حتسور الجوية شكر الأطقم الجوية التي شاركت في عملية “الفجر” واغتيال قادة سرايا القدس في غزة.

وأضافت الموقع أن المسؤول في السرب 107من سلاح الجو النقيب “ن” ، هو الذي خطط لاغتيال القيادي البارز في سرايا القدس تيسير الجعبري، وأيضا قائد المنطقة الجنوبية في سرايا القدس خالد منصور.

وأوضح أن الشاباك بذل جهداً استخبارياً كبيراً في أغسطس الماضي لتحديد مواقع عناصر من سلاح مضاد الدروع التابع لسرايا القدس، والتي كانت تخطط لعملية استهداف لآليات الاحتلال رداً على اعتقال الشيخ بسام السعدي.

وقرر قائد المنطقة الجنوبية اللواء اليعازر توليدانو ، في خطوة غير عادية ، إغلاق الطرق في غلاف غزة خوفا من عمليات خلف الخطوط، والذي قرر أيضا إطلاق عملية استباقية ضد أهداف لحركة الجهاد الإسلامي في غزة سميت بـ “الفجر”.

وبحسب الموقع فقد كان من المقرر البدء بالعملية يوم الخميس ولكن تم تأجيل العملية إلى يوم الجمعة لتقليل الأضرار في المكان المستهدف.

وبين أنه في عملية الاغتيال المعقدة التي استهدفت الجعبري استخدمت طائرتان من طراز أف35 كل واحد محملة بأربعة صواريخ من طراز “البرد الحاد”

فيما حدد موعد إقلاع الطائرتين في نفس التوقيت وأيضا التحليق في نفس الوقت فوق المكان الذي تواجد به الجعبري حتى يتم إلقاء الصواريخ في وقت متتابع وتسقط في نفس المكان حتى لا يتمكن الجعبري من النجاة.

وتابع : “هذه كانت عملية معقدة،وتمثل التعقيد في التنفيذ الدقيق والسريع للعملية باستهداف شقة في المبنى المكون من14طابقا تزامنا مع استهدافات لمراصد تابعة لسرايا القدس شرق قطاع غزة”.

حيث عرض مهام أخرى قام بها النقيب “ن” حيث أنه هو الطيار ذاته الذي قام بالضربة التي استهدفت القيادي خالد منصور في رفح والذى إبلاغ السرب 107 من قبل قادة في المؤسسة الأمنية بعد اغتيال الجعبري بأنهم مهتمون أيضا بتصفية القيادي خالد منصور.

وأشار الموقع إلى أن اغتيال القيادي خالد منصور بعملية الاستهداف وصفت بالمعقدة لاستهداف الطابق السفلي من المبنى الذي كان يتواجد فيه وثم الطوابق العليا بترتيب تصاعدي، دون التأثير بالمكان المحيط بالمبنى

وذكر الموقع أن عملية “الفجر” استمرت لمدة 55 ساعة واستهدفت 200 هدف للجهاد الإسلامي فيما تم تدميرها كاملاً.

error: Content is protected !!