السلطة الرابعة – الضفة الغربية
فجر جيش الاحتلال فجر اليوم الأربعاء منزلًا لأحد المطاردين أثناء اقتحامه لمخيم بلاطة جنوب مدينة نابلس، ترافق ذلك مع حملة اعتقالات طالت 13 فلسطينيًا بالضفة الغربية والقدس.

وقالت مصادر محلية إنّ جيش الاحتلال اقتحم شارع السوق بمخيم بلاطة في نابلس فجر اليوم بشكلٍ مفاجئ، وفجّر منزل المطارد عبد الله أبو شلال، ما أدى لاندلاع مواجهات عنيفة تخللها اشتباكات مسلحة مع مقاومين.

وذكرت والدة “أبو شلال” أن الاحتلال اقتحم بقواتٍ كبيرة المنزل وطردوهم منه قبل أن يتم تفجيره، مشيرة إلى أنّ 25 فردًا كانوا يعيشون في المنزل أصبحوا بلا مأوى.

وطالبت في حديثٍ مع الصحفيين أمام منزلهم، “المسؤولين الفلسطينيين بزيارة المخيم للوقوف على حجم الدمار الذي أحدثه الاحتلال في المنزل”.

وألحق التفجير أضرارًا بعشرات المنازل المجاورة لمنزل “أبو شلال”، ومحلًا تجاريًا في المنطقة، بالإضافة لتدمير عشرات السيارات التي كانت تقف أمام المنازل والمحال التجارية، وفق ما أوردته مصادر محلية.

ولفتت إلى أنّ قوات الاحتلال خلال فترة الاقتحام منعت طواقم الهلال الأحمر من الوصول إلى داخل المخيم، موضحةً أن عشرات المواطنين أُصيبوا في المواجهات جراء إطلاق الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع صوبهم.

وعند انسحاب جيش الاحتلال قرابة الساعة الخامسة فجرًا، بدأت طواقم الإطفاء الفلسطينية في الوصول للمخيم لإطفاء الحرائق التي تسببت بها تفجيرات الاحتلال، إضافة لطواقم شركة الكهرباء.

من جهته زعم جيش الاحتلال في بيانٍ له أنّ قواته فجرت خلال اقتحام مخيم بلاطة مستودعي أسلحة، يوجد بهما 15 عبوة جاهزة للاستخدام.

error: Content is protected !!