نابلس – السلطة الرابعة
اغتال جيش الاحتلال خمس شبان، فجر اليوم الأربعاء، في قصف طائرة مسيرة بدون طيار ، لمركبة قرب مخيم بلاطة، شرق نابلس.

وتحدث الاعلام العبري عن اغتيال المطارد عبدالله ابو شلال وعدد من افراد خليته من خلال قصف المركبة التي كانوا يستقلونها قرب مخيم بلاطة.

ويزعم جيش الاحتلال أن الخلية التي تم اغتيالها ” كانت في طريقها لتنفيذ عملية”.

وأفادت مصادر صحفية، بأن طائرة مسيرة قصف مركبة قرب مفترق بردى بمحاذاة مخيم بلاطة، الأمر الذي أدى إلى انفجارها واشتعال النيران فيها.

وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال حاصرت المركبة المستهدفة بالجيبات العسكرية، ومنعط طواقم الإسعاف من الاقتراب منها، وأطلقت النار على طواقم الهلال الأحمر الذين كانوا يتواجدون في المكان.

وفي وقت لاحق، تمكنت طواقم الهلال الأحمر من الوصول إلى المركبة المستهدفة، بعد انسحاب قوات الاحتلال من المنطقة، حيث انتشلت أشلاء أحد الشبان الذين كانوا يتواجدون فيها.

وقال شهود عيان في تلك المنطقة، إن قوات الاحتلال اختطفت جثماني شابين آخرين من المركبة قبل أن تستولي عليها وتنسحب من المنطقة.

وكانت قوات الاحتلال، قد اقتحمت فجرا مخيم بلاطة مدعومة بالجرافات والآليات العسكرية، وداهمت عددا من منازل المواطنين، ودمرت شوارع، وسط مواجهات عنيفة.

ودفعت قوات الاحتلال بقوة كبيرة من جيش الاحتلال والتعزيزات العسكرية (أكثر من 30 آلية) من حاجز عورتا وبيت فوريك باتجاه نابلس، قبل أن تحاصر المخيم وتقتحمه وسط تحليق للطيران والمسيرات في سماء المدينة.

واندلعت مواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال بدأت عند المدخل الجنوبي للمخيم قبل أن تتوسع في أحياء عدة، اطلقت خلالها الرصاص الحي بكثافة، وقنابل الصوت والغاز السام، بينما سمع دوي العديد من الانفجارات.

وأعلنت القوى الوطنية والإسلامية الإضراب والحداد في مدينة نابلس.

error: Content is protected !!