ترجمة عبرية – السلطة الرابعة
أعلن جيش الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الاثنين، عن شن عملية عسكرية واسعة النطاق في جنين ومخيمها، بزعم القضاء على عدة أهداف، وفق زعمه.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال: “نشن الآن عملية عسكرية واسعة ونوعية في محافظة جنين، لاستهداف البنية التحتيتة للمسلحين هناك”.

وأضاف : “قررنا الاستعانة بسلاح الجو لمساعدتنا في هذه العملية، سنكشف عن المزيد من التفاصيل لاحقًا”.

وبحسب قناة كان العبرية ‏”يتلقى رئيس الوزراء نتنياهو تحديثات منتظمة حول عملية “المنزل والحديقة” في منطقة جنين”.

وكشف مصدر رفيع المستوي في جيش الاحتلال، أن الجيش خطط لهذه العملية لأكثر من عام، وبقيت سرية للغاية حتى تحدث مفاجأة كبيرة، وفق القناة 12

وقال تال ليف رام مراسل صحيفة “معاريف” العبرية “بعد الغارات الجوية، فإن عدد القوات التي دخلت جنين هو الأكبر منذ عملية السور الواقي، يهدف الجيش إلى عملية قصيرة لمدة يوم أو يومين لإلحاق الضرر بالبنية التحتية للمسحلين في مخيم اللاجئين، ولكن من الواضح للجميع أن هذا قد يتطور إلى أكثر من ذلك في ساحات أخرى أيضا.

وتابع : “الضربة الجوية الأولى والتي استهدفت مقرا يجمع مسلحين من جميع الفصائل في جنين كان هدفها المفاجأة لإلحاق الضرر بالقيادة والسيطرة، فيما كانت الضربات الأخرى هدفها مساعدة القوات العاملة على الأرض”.

ووفق قناة كان العبرية عن مصدر أمني يفيد أن العملية في جنين قد تستمر 24 أو 36 أو 48 ساعة، والعملية تمت الموافقة عليها فقط من نتنياهو وغالانت وليس من الكابينيت.

هذا وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد مواطن وإصابة آخر بجروح خطيرة  إثر قصف جوي نفذته طائرات الاحتلال لأهداف في مدينة جنين ومخيمها، قبيل فجر اليوم الإثنين.

error: Content is protected !!