ترجمة – السلطة الرابعة
أعلنت شركة رافائيل الدفاعية المتقدمة المحدودة المملوكة لكيان الاحتلال عن تطوير نظام جديد لاعتراض الصواريخ فرط الصوتية، وذلك بعدما قالت إيران الأسبوع الماضي إنها أنتجت أول صاروخ من هذا النوع.

وقال يوفال شتاينيتز، رئيس شركة رافائيل المطورة لمنظومة القبة الحديدية، في مقابلة مع رويترز بملتقى إعلامي إن نظام سكاي سونيك “سيمكننا من اعتراض جميع أنواع التهديدات فرط الصوتية بما في ذلك الصواريخ الباليستية وصواريخ كروز فرط الصوتية”.

وأضافت الشركة أنها أطلعت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على تطوريها للنظام الجديد. ورفضت الشركة التصريح بما إذا كان جيش الاحتلال يمكن أن ينشر سكاي سونيك أو موعد ذلك، ولم تصدر وزارة خارجية الاحتلال تعليقا حتى الآن.

ويمكن لتلك الصواريخ أن تحلق أسرع خمس مرات على الأقل من سرعة الصوت وفي مسار معقد، مما يجعل من الصعب اعتراضها.

وعرضت الشركة مقطعا يحاكي إطلاق سكاي سونيك ظهر فيه صاروخ اعتراضي وهو ينطلق عموديا من بطارية الإطلاق، ثم يظهر الرأس الحربي للصاروخ وهو ينفصل ويحلق في الهواء بينما يواجه معزز الصاروخ تهديدا قادما.

وقالت رافائيل إنها ستكشف النقاب عن النظام الجديد في معرض باريس الجوي الأسبوع المقبل.

وأعلنت إيران في السادس من يونيو الجاري عن إطلاق صاروخ (فتاح) والذي قالت إنه أول صاروخ باليستي فرط صوتي تنتجه محليا.

ونشر التلفزيون الرسمي الإيراني أن الصاروخ يمكن أن يصل مداه إلى 15 ألف كيلومتر في الساعة ويمكنه تفادي أنظمة دفاع الاحتلال، مثل القبة الحديدية قصيرة المدى.

error: Content is protected !!