السلطة الرابعة – قطاع غزة
طالبت وزارة الأسرى والمحررين في قطاع غزة ، اليوم الجمعة بتشكيل رؤية وطنية موحدة لمواجهة هذه المخططات عقب زيارة المتطرف بن غفير سجن “نفحة” الليلة الماضية.

وقالت الوزارة في تصريح صحفي إن تهديد إدارة السجون بفرض عقوبات مشددة على الأسير حسن سلامة بعد إشهار كتاب “الحافلات تحترق“، هو تعبير حقيقي عن عجز الاحتلال وخوفه أمام العقلية الفذًَة التي يتمتع بها الأسرى داخل السجون.

وأكدت أن الأسرى قادرون على تجاوز كل العقبات والصعوبات في سبيل توثيق التاريخ المشرف لشعبنا.

وأضافت أن زيارة المتطرف بن غفير الليلة الماضية لسجن “نفحة” هي بداية عملية نحو تنفيذ وعوداته ومخططاته الإجرامية بحق الأسرى.

ودعت بالإسراع في تشكيل رؤية وطنية موحدة لمواجهة هذه المخططات والوقوف مع الأسرى في معركتهم القادمة.

وفي السياق، أعلنت مصلحة السجون الإسرائيلية عن وصل وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير مساء أمس إلى سجن نفحة في أول زيارة له لمصلحة السجون برفقة المفوضة كاتي بيري.

وتحدث بن غفير “أتيت إلى سجن نفحة للتأكد من أن قتلة اليهود لا يحصلون على ظروف أفضل في اعتقالهم بعد بناء زنازين جديدة لمنع هروبهم، وسعدت برؤية جهود مصلحة السجون التي تسعى لعدم تحسين ظروف اعتقالهم”.

error: Content is protected !!