السلطة الرابعة – ترجمات
من المتوقع أن يشارك 200 الف مستوطن في “مسيرة الاعلام” المقررة من سلطات الاحتلال في مدينة القدس غداً الخميس

ونقلت صحيفة “يديعوت احرنوت” عن أحد منظمي المسيرة الحنان شكولاني، أن غدا ستقام ذكرى “يوم القدس ومن المتوقع مشاركة بمائتي ألف متظاهر، وفق زعمه.

وأضاف : “يأتي ذلك وسط حالة من التأهب التي أعلنت عنها شرطة الاحتلال في القدس ودفعت بتعزيزات من عناصرها لحماية المسيرة”.

وذكرت القناة 7 العبرية، أن وزراء في الحكومة الاحتلال، إلى جانب أعضاء كنيست من الائتلاف الحكومي، قدموا طلبًا للحصول على الموافقة اللازمة لاقتحام المسجد الأقصى يوم الخميس المقبل.

ووفقًا للقناة، فإنه لا يزال من غير الواضح فيما إذا كانت الموافقة ستمنح لأولئك الوزراء وأعضاء الكنيست.

وتابعت : “أن يدور الحديث بالأساس عن وزير الأمن القومي إيتامار بن غفير، الذي قال مساء أمس أنه لم يقرر بعد فيما إذا كان سيقوم بهذه الخطوة”.

يذكر أن، ذلك يتزامن مع إصرار حكومة الاحتلال على أن تسير مسيرة الأعلام وفق مخططها من خلال المرور عبر باب العامود والبلدة القديمة، رغم تحذيرات المقاومة الفلسطينية من أي خطوات استفزازية.

وقالت المنظومة الأمنية يوم أمس الثلاثاء أنها تتأهب لعدة سيناريوهات منها اندلاع مواجهات بالمنطقة، أو تنفيذ عمليات، وحتى إمكانية إطلاق صواريخ من قطاع غزة باتجاه القدس كما جرى قبل عامين ما تسبب بإطلاق عملية “سيف القدس”.

ونشرت صحيفة يديعوت إنه تم رفع حالة التأهب في منظومات القبة الحديدية في الداخل المحتل، خشية إطلاق صواريخ من غزة خلال تنظيم مسيرة الأعلام غدًا، مبينه أن الجيش يتخذ إجراءات مكثفة واستنفارًا للقوى الأمنية بشكل كبير، قبيل انطلاق المسيرة.

ووفق الصحفية يديعوت أن شرطة الاحتلال تستعد لمسيرات الأعلام فيما يسمى بـ “يوم القدس” والتى ستمر كما هو مخطط لها من الحى الإسلامي وباب العامود، مردفة أنه وفى هذا الإطار ستنشر الشرطة 3200 عنصر إضافي من صباح الخميس لتأمين المسيرة.

وكما أضافت: “ستستخدم الشرطة العديد من الوسائل الأخرى لأول مرة، مثل طائرات مسيرة وطائرات مروحيه”.

ومن جانبها، دعت فصائل وفعاليات فلسطينية، المواطنين للرباط بالأقصى فجر الخميس للتصدي لاقتحامات المستوطنين.

وكما أفاد موقع واللا العبري عن نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، “فيدانت باتل”، إلى ضبط النفس مع اقتراب موعد مسيرة الأعلام، وأشار إلى ضرورة تفادي الأفعال والخطابات التي من شأنها تصعيد الموقف.

وأوضح باتل عن منع مسيرة الأعلام، قالاً : “إننا نؤمن بحق الأفراد في التعبير عن أنفسهم والقيام بذلك بشكل سلمي”.

error: Content is protected !!