السلطة الرابعة – القاهرة
قال رئيس الوزراء محمد اشتية خلال زيارته للقاهرة، اليوم الثلاثاء، إن الأزهر يشكل مصدر إشعاع عبر التاريخ الإسلامي، وصرح مهم من خلال تبنيه لروح الإسلام السمحة وبثها في كافة أرجاء العالم.

وأعرب اشتية خلال لقائه مع شيخ الأزهر أحمد الطيب بمقر مشيخة الأزهر عن تقديره العالي لمواقف الأزهر الداعمة والمساندة لفلسطين، سواء كان ذلك من خلال إطلاق البيانات المناصرة للقضية الفلسطينية، والمنددة بالاحتلال وإجراءاته وانتهاكاته للمقدسات الإسلامية والمسيحية، أو من خلال ما تقدمه مشيخة الأزهر من المنح والتسهيلات للطلبة الملتحقين فيها.

وأطلع اشتية، الطيب على الأوضاع في فلسطين، في ظل تصاعد الانتهاكات الإسرائيلية بحق أبناء شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، لا سيما الاعتداءات والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك ومحاولات الاحتلال المتواصلة لفرض التقسيم الزماني والمكاني في باحاته، مثلما جرى في الحرم الإبراهيمي الشريف، إضافة إلى الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام”.

وبحث الجانبان تعزيز العلاقة مع الازهر، والارتقاء بها إلى أعلى المستويات، وخاصة في مجال تخصيص دورات للائمة، وتقديم ومنح دراسية لنيل درجتي الماجستير والدكتوراة للطلبة الفلسطينيين، وإرسال بعثة أزهرية إلى فلسطين، إضافة إلى افتتاح معاهد أزهرية في فلسطين وخاصة في القدس إلى جانب المعهد الازهري في الخليل.

من جانبه، أكد الطيب معايشته هموم فلسطين، وما يكابده الشعب الفلسطيني من معاناة يومية، والتي يعبر عنها الأزهر من خلال إصدار البيانات المنددة بالانتهاكات الإسرائيلية، معرباً عن رفضه لكل المطامع الإسرائيلية التي تستهدف إحداث أي تغيير في المسجد الأقصى المبارك، مشدداً على أن المسجد الأقصى هو محيط إسلامي بالكامل، ولن نقبل بأي تقسيم زماني أو مكاني فيه.

ووصف الطيب، المحاولات الإسرائيلية بالعبث والتزوير التي تستهدف اغتصاب الحقوق وتغيير الواقع التاريخي للقدس ومعالمها الإسلامية والمسيحية، وأن الأزهر حمل على عاتقه فضح جرائم الاحتلال وتسليط الضوء على معاناة الشعب الفلسطيني، داعياً إلى صحوة الضمير العالمي. 

ورحب، بتدريب الأئمة الفلسطينيين في أكاديمية الأزهر العالمية لتدريب الأئمة والوعاظ وباحثي الفتوة، واستعداد الأزهر لاستقبال أفواج متعاقبة من الأئمة وتخصيص منهج دعوي دراسي ملائم للوضع في فلسطين، وما يتطلبه من مهارات دعوية ومعارف دينية وتاريخية، والتوسع في المنح العلمية في مرحلة الدراسات العليا في مجالات العلوم الإسلامية لأبناء فلسطين، إضافة إلى دراسة التوسع في إنشاء المعاهد الأزهرية في فلسطين.

ظهرت المقالة اشتية: الأزهر مصدر إشعاع عبر التاريخ الإسلامي أولاً على السلطة الرابعة.

error: Content is protected !!