السلطة الرابعة – الضفة الغربية
أصيب خمسة مواطنين صباح اليوم الاثنين، برصاص الاحتلال، جراء اقتحام قوات كبيرة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، لمدينة جنين وأطراف مخيمها، لأول مرة منذ نحو شهرين، فيما اندلعت مواجهات مسلحة مع المقاومة الفلسطينية في المخيم.

ودفع جيش الاحتلال بعشرات الآليات العسكرية الى مخيم جنين، وذلك بعد اكتشاف قوة خاصة إسرائيلية أطراف مخيم جنين وسماع أصوات إطلاق نار.

ووفقا لإذاعة الجيش، فإن اقتحام مخيم جنين يتم بمشاركة وحدة “دوفدفان” لاعتقال ناشط في حركة حماس.

وزعمت اذاعة جيش الاحتلال، اعتقال عدد من المطلوبين من داخل مخيم جنين.

وقالت: “تم اعتقال عدد من المطلوبين في جنين، وتواصل القوات عمليات البحث عن الأسلحة في المكان. كما أصيب بعض المطلوبين”.

وكما قالت هيئة البث الاسرائيلية: “اعتقال خمسة مطلوبين في جنين والعملية على وشك الانتهاء”.

وبحسب مصادر محلية، فإن الاحتلال اعتقل ورد شريم ومعتصم جعايصة وعبدالله صبح خلال اقتحامه محيط مخيم جنين.

وقالت سرايا القدس – كتيبة جنين: مجاهدونا يكشفون أمر قوة خاصة على اطراف المخيم ويمطرونها بصليات من الرصاص.

بدورها قالت كتائب القسام – كتيبة جنين :”نخوض معركة الدفاع عن مخيم جنين موحدين كتفا بكتف ولن يفلح العدو الصهيوني في كسر إرادتنا ومخيمنا وسيخرج منه مذلولاً مكسوراً .”

وأضافت :”مجاهدينا تصدى لقوات الاحتلال المقتحمة لعدة أحياء في مدينة جنين وتم امطارها بوابل كثيف من الرصاص، واسقاط احدى طائرات الإحتلال المسيرة”.

وذكرت إذاعة الجيش الصهيوني بسقوط طائرة مسيرة تابعة لجيش الاحتلال في جنين لأسباب غير معروفة، خلال العملية ضد مقاومين، قبل قليل.

وبينت صحفية يديعوت أحرونوت أن “لأول مرة جيش الاحتلال يستخدم طائرات انتحارية خلال عملية عادية قصيرة في جنين بعد أن استخدمها لأول مرة بالضفة خلال عملية جنين الواسعة قبل شهرين”.

error: Content is protected !!