السلطة الرابعة – قطاع غزة
أدانت وزارات خارجية العرب ومنظمات إسلامية السماح لسلطات السويدية بحرق نسخة من القرآن الكريم أمام السفارة التركية في ستوكهولم بالسويد.

فقد أحرق زعيم حزب “هارد هات” الدنماركي اليميني المتطرف، “راسموس بالودان” ، نسخة من القرآن بالقرب من السفارة التركية في ستوكهولم تحت حماية مشددة من الشرطة ، مما منع أي شخص من الاقتراب منه أثناء فعلته.

وقالت منظمة التعاون الإسلامي: ” إننا ندين بأشد العبارات حرق نسخة من القرآن الكريم في السويد، ونعتبر ذلك عملا استفزازيا يستهدف المسلمين ويهين قيمهم المقدسة”.

وستنكرت الخارجية السعودية بشدة وأدانت حرق نسخة من القرآن الكريم بالسويد، ونؤكد على موقف الرياض الثابت الداعي إلى أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش ونبذ الكراهية.

وأعربت الخارجية الكويتية في بيان لها عن ” إدانة حادثة حرق نسخة من القرآن الكريم بالسويد، ونؤكد أن هذه الأحداث من شأنها تأجيج مشاعر المسلمين حول العالم وتشكل استفزازًا خطيرا لهم”.

وأكدت وزارتا الخارجية والأوقاف الأردنيتين عن : “إدانة حرق المصحف الشريف بالسويد، ونؤكد رفض المملكة لهذا الفعل الذي يؤجج الكراهية والعنف ويهدد التعايش السلمي، ونؤكد أن هذا الفعل يمثابة جريمة وإهانة للشعور الديني لكل مسلم”.

كما دانت الخارجية الباكستانية بشدة التصرف المقيت المتمثل في تدنيس القرآن الكريم بالسويد، ونؤكد إن هذا التصرف غير المنطقي والاستفزازي المعادي للإسلام لا يندرج تحت أي حق شرعي في التعبير عن الرأي.

ومن جانبها، حذرت الخارجية التركية هذا العمل الدنيء مؤشر جديد على المستوى المقلق الذي وصلت إليه معاداة الإسلام وتيارات العنصرية والتمييز في أوروبا.

وعبرت الخارجية المصرية عن إدانتنا الشديدة لقيام أحد المتطرفين بإحراق نسخة من القرآن الكريم في العاصمة السويدية ستوكهولم، في تصرف مشين يستفز مشاعر مئات الملايين من المسلمين في كافة أنحاء العالم.

وبينت الخارجية القطرية في بيان لها أن هذه الواقعة الشنيعة تعد عملا تحريضيا، واستفزازا خطيرا لمشاعر أكثر من ملياري مسلم في العالم.

ودعت الخارجية الإماراتية إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف، ووجوب احترام الرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان والمقدسات وعلى ضرورة نشر قيم التسامح والتعايش.

فيما أكدت الخارجية المغربية رفضنا المطلق لهذا الفعل الخطير، ونطالب السلطات السويدية بالتدخل لعدم السماح بالمس بالقرآن الكريم والرموز الدينية المقدسة للمسلمين.

وأشار مجلس التعاون الخليجي إلى أن الحادثة تأجيج لمشاعر المسلمين حول العالم واستفزازهم، وندعو إلى  أهمية نشر قيم الحوار والتسامح والتعايش السلمي ونبذ الكراهية والتطرف

من جهته، قال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم، يوم السبت، إن الاستفزازات المعادية للإسلام مروعة، وذلك بعد أن قام ناشط ينتمي لليمين المتطرف بإحراق المصحف قرب السفارة التركية وسط احتجاجات متصلة بسعي السويد إلى الانضمام لحلف شمال الأطلسي.

وأضاف بيلستروم على تويتر “السويد لديها حرية تعبير بعيدة المدى، لكن هذا لا يعني أن الحكومة أو أنا نفسي ندعم الآراء التي يتم التعبير عنها”.

error: Content is protected !!